دائرة التخطيط العمراني والبلديات تستعرض أحدث تقنياتها الذكية في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017

دائرة التخطيط العمراني والبلديات تستعرض أحدث تقنياتها الذكية في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017

08/10/2017 دائرة التخطيط العمراني والبلديات تستعرض أحدث تقنياتها الذكية في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017

تشارك دائرة التخطيط العمراني والبلديات اليوم في فعاليات أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017، ضمن جناح حكومة أبوظبي الرقمية والذي افتَتَحَ فعالياته سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في مركز دبي التجاري العالمي.

ويعتبر أسبوع جيتكس أكبر فعالية لعرض أحدث التكنولوجيات والتقنيات الرقمية في الشرق الأوسط، وتستضيف دبي هذا الحدث في الفترة الممتدة ما بين 8 إلى 12 أكتوبر بهدف تسليط الضوء على مشاريع التطوير الرقمي ضمن جناح حكومة أبوظبي الرقمية. 

ويشهد الحدث الذي تنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي حضور عدد من الجهات الحكومية والشركات الخاصة ورواد التكنولوجيا وتقنية المعلومات، والمبتكرين في هذا المجال على الصعيدين الإقليمي والعالمي، لطرح أحدث المنتجات التكنولوجية والرقمية بما فيها الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، والتقنيات المحمولة، وأجهزة الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

وتُبرز مشاركة دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا الأهمية التي توليها حكومة أبوظبي لمشاركة الجهات المعنية، وتفعيل مساهمتهم في المبادرات الرقمية وفقاً لمجموعة مبادرات تندرج ضمن رحلة التحول الرقمي التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى تلبية الطلب المتنامي على الحلول التكنولوجية وغيرها من الحلول الرقمية سهلة الاستخدام من أجل تعزيز جودة الخدمات وتسهيل وصول المستخدمين إليها لتقديم حلول عصرية تتسم بالسرعة والكفاءة وتؤدي إلى إسعاد المتعاملين.

كما تؤدي الدائرة دوراً بارزاً خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتكنولوجيا من خلال استعراض إطار عمل هيكلي لبرنامج رقمي يتيح إمكانية التواصل عن بعد بين الموظفين ومكاتب الاستشاريين بشكل مباشر ومراجعة المخططات بنحو أسرع وأكثر كفاءة، فضلاً عن تقديم مجموعة من النظم الرقمية التي لا تزال قيد التطوير وتهدف لتحسين خدمة العملاء عن بعد، وتعزيز جودة نظم الطوارئ والأزمات وتراخيص البناء، حيث تُسخّر الدائرة تواجدها في هذا الحدث للتعاون في تأسيس نظام فاعل ومبتكر يساعد في بناء قاعدة رقمية مستدامة بما يتماشى مع أهداف "خطة أبوظبي".

وفي معرض تعليقه على مشاركة دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2017، صرّح المهندس عامر الحمادي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة في دائرة التخطيط العمراني والبلديات قائلاً: " يتطلب التنفيذ الناجح لمحاور ومبادئ حكومة أبوظبي الرقمية دعم ومشاركة كافة الجهات المعنية في جهود الابتكار، ويشمل هذا مختلف القطاعات والصناعات الحكومية والخاصة من أجل تنويع قنوات التواصل مع الجمهور وتعزيز تجربتهم والوصول إلى أكبر عدد ممكن من المتعاملين. ونحرص، في هذا الجانب، في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على الالتزام بالدقة والوضوح عند صياغة السياسات الرقمية وتنفيذها حتى نتمكن من تعزيز الثقة بيننا وبين شركائنا ومشاركتهم لنا في الرؤية نفسها".

وأضاف: "تشهد إمارة أبوظبي تطورًا متسارعاً في مجال التطوير الرقمي بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة والدعم اللامحدود الذي نحظى به لتصبح في مقدمة مدن الغد المستدامة."  

والجدير بالذكر أن إطار العمل الهيكلي للبرنامج الرقمي في دائرة التخطيط العمراني والبلديات ما يزال في المرحلة الأولى من التطبيق الفعلي، وقد نجحت الدائرة في إطلاق النافذة الموحدة التي توفر خدمات النظام البلدي من خلال منصة تفاعلية. وما يزال العمل جارياً على تطوير باقي النظم الرقمية من أجل تعزيز جودة الخدمات وتسهيل وصول المستخدمين إليها لتقديم حلول عصرية تتسم بالسرعة والكفاءة وتسعد المتعاملين.

ومن جانب آخر، كانت دائرة التخطيط العمراني والبلديات قد أعلنت في وقت سابق من هذا العام عن إطلاق المرحلة الأولى من مشروع التحول إلى الخدمات الرقمية عبر الموقع الإلكتروني ضمن عملية تطوير شاملة ووفق استراتيجية الدائرة التي تنتهجها لتفعيل الخدمات الرقمية. 

كما حصد نظام سمارت جيوبلانر التابع لدائرة التخطيط العمراني والبلديات جائزة التميز الدولية في نظم المعلومات المكانية وصنّف ضمن أفضل الأدوات الرقمية على شبكة الإنترنت التي تعتمد استخدام تقنية نظم المعلومات المكانية في العالم. ويجسد فوز نظام سمارت جيو بلانر نموذجاً لجهود الدائرة في سبيل اعتماد أحدث تقنيات البيانات المكانية في عملية التخطيط العمراني، وبما يتماشى مع رحلة التحول الرقمي الرامية إلى تعزيز الخدمات وتحسين أداء العمليات الحكومية، والارتقاء بمستوى تقنية المعلومات والاتصالات وفقاً للمعايير العالمية التي تسهم في تطوير القطاع العمراني والقطاع الاقتصادي.

 

 

هل ساعدك محتوى الصفحة في العثور على المعلومات المطلوبة؟