مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يكشف عن رؤيته الجديدة خلال معرض سيتي سكيب 2015

18/04/2015

الإعلان عن المشاريع التي تمت الموافقة عليها خلال الربع الأول من العام ومنصة تفاعلية جديدة لبرنامج "استدامة" ضمن جناح "رؤية 2030"

 

أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم أنه سيكشف خلال مشاركته في معرض سيتي سكيب 2015 عن رؤيته الجديدة للمستقبل والتي من شأنها التعريف بدوره ومهامه.

وتعكس الرؤية والاستراتيجية الخمسية الجديدة 2016 - 2020 منهجية عمل المجلس التي تطورت بشكل استثنائي منذ تأسيسه في عام 2007، كما أنها تركز بشكل أدق على التفاصيل فيما يتعلق بالأهداف التي يضعها المجلس ويسعى لتحقيقها بعد وصوله إلى مرحلة من النضج تستوجب الارتقاء بالمهام التي يقوم بها لمواكبة وتيرة النمو المتسارعة التي تشهدها إمارة أبوظبي، إضافة إلى تماشيها بشكل أفضل مع دوره في تحقيق رؤية أبوظبي 2030.

كما يستعد مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني للإعلان عن المشاريع التي تمت الموافقة عليها خلال الربع الأول من عام 2015 وحصلت على اعتماد المجلس للبدء بمرحلة التنفيذ، بالإضافة إلى منصة تفاعلية جديدة عن مزايا الاستدامة وأفضل الممارسات التي تساهم في ترشيد استهلاك المياه والطاقة.

وتعد منصة استدامة من أبرز المكونات التفاعلية المتعددة التي ستجعل من جناح "رؤية 2030" لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني واحداً من أهم المشاركات التي يتضمنها معرض سيتي سكيب لهذا العام، والذي يقام من 21 إلى 23 أبريل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. هذا ويعد معرض سيتي سكيب أكبر حدث سنوي متخصص في مجال التطوير العقاري في منطقة الشرق الأوسط.

كما سيتضمن الجناح أيضاً مجسم ضخم ومتكامل لمدينة أبوظبي متضمناً أهم المشاريع القائمة، والذي يحظى باهتمام بالغ وإقبال كبير من قبل زوار المعرض كل عام، إضافة إلى منصات تفاعلية ستمنح الزوار الفرصة للتعرف على الخطط المستقبلية في الإمارة، والمخططات الرئيسية والسياسات والمبادرات.

منصة برنامج "استدامة" التفاعلية

وسيحظى الزوار في منصة استدامة بفرصة للتعرف على بعض التقنيات والمزايا التي يمكن تطبيقها على المباني والفلل الجديدة والقائمة لتحسين مستوى ترشيد استهلاك الطاقة والمياه فيها. ويتجلى الهدف من عرضها خلال فعاليات معرض سيتي سكيب لزيادة التوعية بآثار هذه التحسينات البسيطة على البيئة وزيادة فعالية استخدام الموارد المحلية وتحسين نوعية وأسلوب الحياة في كافة المشاريع التطويرية العمرانية.

سيتمكن الزوار من مشاهدة عرض لتركيب نوافذ الفلل التي تساهم في عزل الحرارة بكفاءة بحيث تقلل من الحاجة إلى استخدام طاقة التبريد بنسبة حوالي 18% (إضافة إلى دورها في خفض الضجيج الخارجي)، وكيف تساهم إضافة الجدران والأسقف العازلة في الفلل غير المعزولة في منع دخول حرارة الشمس إلى المنزل والتي تؤدي إلى خفض نسبة استخدام طاقة التبريد إلى 39% في حال تم تطبيقها مع النوافذ العازلة. كما يقدم فريق عمل استدامة عروضاً عن تسريب الهواء من أجل إظهار التأثير الذي يتسبب به تنفيذ الجدران بطرق غير مستدامة على أداء الفلل، وكيفية منع الهواء الخارجي من الدخول إلى الفيلا ومن المتوقع أن تساهم هذه التعديلات البسيطة في مجملها في تقليل نسبة الطاقة المستخدمة للتبريد حتى حوالي 43%.

تقدم منصة استدامة التفاعلية استعراضاً لسخانات المياه التي تعمل بالطاقة الشمسية دون الحاجة إلى مصدر رئيسي للطاقة. وقد أثبتت الدراسات أن استخدام الطاقة بشكل مباشر من أشعة الشمس، يوفر 50 - 70 % من الطاقة اللازمة لتسخين المياه في الفيلا. وسيتم عرض خزانات المياه التي تتمتع بطبقة عازلة لتبين كيفية الحفاظ على الماء بارداً خلال الفترات التي ترتفع فيها درجة الحرارة الخارجية إلى معدلات عالية جداً.

مجسم العاصمة

كما سيكون مجسم مدينة أبوظبي حاضراً من جديد بمساحته الضخمة حيث يبلغ طوله 23 متراً وعرضه 17 متراً، مستعرضاً كافة تفاصيل مدينة أبوظبي بما فيها من مشاريع جديدة ومتميزة بالإضافة إلى أبرز المعالم القائمة كجامع الشيخ زايد وقصر الإمارات، وعالم فيراري في جزيرة ياس.

ويضم المجسم بعض أهم المشاريع التي تمت الموافقة عليها خلال عام 2014 من قبل قطاع التطوير العمراني في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والتي وصل عددها إلى 76 مشروع تطويري كشرق شاطئ الراحة والماريه سنترال.

 

مركز تفاعلي للجمهور

يتضمن الجناح أيضاً عدة منصات تفاعلية تقدم للزوار معلومات عن الخطط العمرانية التي أطلقها ويعمل على إعدادها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ضمن رؤية أبوظبي 2030 والتي تشمل: خطة العاصمة 2030، وخطة المنطقة الغربية 2030، وخطة العين 2030، والخطة البحرية 2030.

سيوفر الجناح أيضاً كافة المعلومات عن المجلس، والتي تتضمن المبادئ الأساسية التي يقوم عليها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني من خلال مبادرة المجتمعات العمرانية المستدامة المتكاملة. كما يضم الجناح مرة أخرى شاشة تفاعلية، تمكن الزوار من خلال لوحة التحكم إجراء جولات افتراضية في المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة والتعرف من خلالها على المنظومة المثالية من مرافق عامة ومخططات تفصيلية وتصاميم تساهم في بناء مجتمع مستدام ومتكامل.

وتشتمل مبادرة المجتمع العمراني المستدام المتكامل على السياسات والأدلة التي أطلقها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وإبراز دورها في مساعدة المخططين على تنفيذ مشاريع مستدامة وحيوية ذات جودة عالية.

وفي تصريح له قال سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "يشكل معرض سيتي سكيب فرصة مذهلة بالنسبة للزائرين والعارضين من أجل تشكيل الشراكات الاستراتيجية وتعزيز التواصل وسبل التعاون بين القطاعين العام والخاص. وبالتأكيد فإن التعاون في تنفيذ الأعمال والمشاريع سيساهم في تحقيق رؤية أبوظبي 2030 التي تمثل الهدف الأسمى لحكومة أبوظبي، إضافة إلى تأكيد أهمية التنمية المستدامة وتوفير مجتمعات عمرانية متكاملة ومستدامة للمواطنين والمقيمين على حد سواء".

وأضاف سعادته: "يعد برنامج استدامة الأساس الذي تقوم عليه مشاريع التنمية العمرانية في أبوظبي، والتي تشمل المشاريع السكنية والتجارية والمجتمعية ومتعددة الاستخدام. وإضافة إلى ذلك فإن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يضع في الاعتبار ضرورة العمل على تحسين جودة ونوعية الحياة التي يوفرها للسكان والتي تجعل إمارة أبوظبي تحتل مراكز متقدمة بين المدن الأكثر جاذبية للمعيشة في العالم."

وجدير بالذكر أنه منذ عام 2008، منح فريق قطاع التطوير العمراني في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني موافقته على 454 مشروعاً ومخططاً عاماً منها جامعة زايد (مدينة زايد)، وجزيرة الماريه، ومتحف "جوجنهايم" (جزيرة السعديات)، والمركز التجاري العالمي في أبوظبي، وحديقة ياس المائية، وغيرها من المشاريع الأخرى.

ومنذ إطلاق برنامج استدامة، قبل أربع سنوات، بلغ عدد الفلل والمباني التي حصلت على تصنيف ضمن نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ حوالي 11,881 فيلا و921 مبنى. وفيما يتعلق بالفلل، في مارس 2015، قد حصلت 1,932 فيلا على تصنيف لؤلؤة واحدة، و9,355 فيلا على تصنيف لؤلؤتين، و594 فيلا على تصنيف ثلاث لآلئ.

أما بالنسبة للمباني، فقد حصل 363 مبنى على تصنيف بدرجة لؤلؤة واحدة، 521 مبنى على تصنيف بدرجة لؤلؤتين، 34 مبنى على تصنيف ثلاث لآلئ، فيما حصل مبنيان على تصنيف بدرجة أربع لآلئ، ومبنى واحد على تصنيف خمس لآلئ. وتتضمن هذه الأرقام جميع المشاريع المكتملة والمخطط لها، والتي ما تزال قيد الإنشاء في أبوظبي.