الموافقة لثلاثة مخططات عمرانية

03/11/2009

عقد أعضاء مجلس أبوظبي للمجلس للتخطيط العمراني أول اجتماع لهم في سنة 2009 برئاسة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني،اليوم وأبدوا موافقتهم على ثلاث مخططات رئيسية لمشاريع تطويرية كبرى تندرج ضمن خطة أبوظبي 2030 الرامية لتأهيل البنى التحتية لأبوظبي لتكون عاصمة عربية مستدامة ومركزا اقتصاديا عالميا. وقد قام بإعداد هذه المخططات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الهيئة المسؤولة عن مستقبل أبوظبي العمراني.

ويعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الإعلان عن التفاصيل الكاملة للمخططات الثلاثة، وهي المخطط التصوري لمنطقة العاصمة والمخطط الرئيسي لمدينة خليفة (ب) وخطة إعادة تطوير منطقتي الشهامة والباهية، وذلك في شهر إبريل القادم خلال مشاركة المجلس في معرض سيتي سكيب أبوظبي 2009، أحد أكبر المعارض العقارية والتطويرية في المنطقة.

وقد ثمن سعادة/ فلاح محمد الأحبابي، مديرعام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، موافقة سمو ولي عهد أبوظبي، رئيس المجلس التنفيذي، على المخططات الثلاثة معربا عن اعتزازه وتقديره لدعم سموه لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وأكد على ثقته بأن خبرة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وكفاءته العالية والتزامه بالعمل وفق أرقى المعاييرالعالمية كفيلة بضمان تنفيذ ناجح لهذه المخططات بما يؤهل أبوظبي لتبوء مكانة الريادة بين العواصم العالمية من حيث التخطيط العمراني المبتكر والمستدام.

ويظهر المخطط التصوري لمنطقة العاصمة التي تمتد على مساحة 4500 هكتار ويسكنها 370 ألف نسمة بأن هذه المنطقة ستشكل عند الانتهاء منها مركزاً حكوميا واقتصاديا في أبوظبي ينعم بكافة متطلبات المدن المستدامة. وستضم منطقة العاصمة مناطق سكنية عالية الكثافة تعج بالحركة والتنقل ومؤسسات جامعية ومستشفيات، إضافة إلى مناطق أقل كثافة سكانية. كما ستتجاور في نطاقها مؤسسات البنى التحتية للحكومة الاتحادية والمحلية، وكذلك المباني المخصصة للمؤسسات الاتحادية والسفارات والمؤسسات الدولية، الأمر الذي يعزز مكانة ودور أبوظبي بصفتها عاصمة  دولة الإمارات العربية المتحدة.


أما المخطط الرئيسي لمدينة خليفة (ب) فيضم ثلاثة عناصر: أولا، المخطط الرئيسي للمناطق السكنية القائمة حاليا والتي تجسد رؤية المجلس من حيث توافر المساحات والمرافق العامة الجيدة. ويشمل العنصر الثاني مخططاً رئيسياً يهتم بإنشاء منطقة جديدة نشطة ومتعددة الاستخدامات بين المناطق السكنية الحالية والطريق السريع. ويقوم العامل الثالث على المبادئ التوجيهية لتصميم وتطوير مناطق سكنية على درجة عالية من الجودة تلبي احتياجات ساكنيها وتتكامل مع المناطق السكنية القائمة.

هذا ويشرف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالشراكة مع "مؤسسة الإمارات" على خطة إعادة تطوير منطقتي الشهامة والباهية بمحاذاة الطريق السريع الذي يربط أبوظبي بدبي، والتي كان قد تم الإعلان عنها لأول مرة خلال شهر يونيو 2008 . ويسهم إقرار هذه الخطة التطويرية في نمو الطاقة الاستيعابية للمناطق السكنية الحالية لتصل إلى 110 آلاف نسمة حتى العام 2030.  كما سيلبي المشروع الحاجة القائمة إلى المرافق الخدماتية للمجتمعات المحلية ومواقف المركبات ومحال التسوق والسكن. وفي المقابل، يعتمد وسط المدينة الجديد على شبكة نقل ومواصلات متطورة ومجموعة أخرى من المنشآت والمرافق المتنوعة.

من جهة أخرى، يقوم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني حاليا بإعداد التصاميم الجديدة لشوارع الإمارة، والتي تتماشى مع المبادئ التوجيهية لخطة أبوظبي 2030 الرامية إلى إضفاء قدر أكبر من السلامة والراحة والجمالية على هذه الشوارع. وسيتيح التصميم الجديد لشوارع العاصمة خيارات فاعلة وحقيقية لكافة أنماط الحركة والتنقل، سواء للمشاة أو للراغبين بالاعتماد على الدرجات الهوائية والمواصلات العامة أو السيارات الخاصة.

هذا وتعد المخططات الثلاثة المعلن عنها من أكبر المشاريع التطويرية التي أعدها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ضمن خطة أبوظبي 2030، والتي تهدف إلى إرساء موقع متقدم لـ أبوظبي على الصعيد الاقتصادي العالمي مع تحقيق أعلى مستويات الاستدامة فيها وتوفير نمط حياة عالية الجودة ينسجم السكان مع التطورات العمرانية وتنتشر فيها المعرفة والتنمية المستدامة التي تأخذ بعين الاعتبار مصالح واحتياجات الأجيال القادمة والحفاظ على التراث الثقافي والموروث الاجتماعي للإمارة ضمن مفهوم جديد للتطوير العمراني الحديث.