مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يبدأ عملية اعداد مخططات رئيسية لـ 6 مناطق ضمن البر الرئيسي لمدينة لأبوظبي

19/05/2012

ينظم جلسات تشاورية مع سكان وأهالي المناطق

يعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تنظيم جلسات تشاورية مع أهالي ست مناطق ضمن البر الرئيسي لمدينة أبوظبي، وذلك خلال الفترة 21-30 مايو الجاري. ويعكس تنظيم هذه الجلسات التشاورية مع سكان المناطق جهود المجلس المتواصلة والتي تهدف الى تنفيذ مبادئ خطة العاصمة 2030.

وتشكل هذه الجلسات التشاورية، التي تنطلق اعتباراً من يوم غد وتُنظم بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي وبحضور ممثلين عن الجهات الحكومية المحلية، الخطوة التالية نحو إعداد مخططات رئيسية  لكل من منطقة الرحبة، والسمحة، والشامخة، والشوامخ، والفلاح، والختم في أبوظبي.

وتهدف هذه الجلسات إلى توفير منصة لمخططي مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني للتواصل والتشاور مع السكان وتشجيع مشاركتهم في عملية التخطيط والتكفل بدراسة وتضمين المقترحات والأفكار التي يتقدمون بها لتطوير كل منطقة وتلبية احتياجاتها، خاصة بما يتعلق بالخدمات والمرافق المجتمعية والارتقاء بنمط الحياة.

وفي هذا الصدد قال المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بأن التعاون مع أهالي المناطق يهدف إلى وضع مخططات رئيسية تعكس حرص المجلس على مشاركة السكان في عملية اعداد الخطط العمرانية حيث تعد هذه الممارسة أحد مبادئ التخطيط الأساسية التي ينتهجها المجلس، خاصة وأن عملية التخطيط التي تلي هذه الجلسات التشاورية ستتضمن الكثير من الآراء والمقترحات التي يطرحها السكان.

وأضاف الحمادي بأن الجلسات التشاورية تهدف الى استقطاب أهالي كل منطقة من المناطق الست لتشجيعهم على المشاركة في عملية التخطيط. أما الخطوة التالية، والتي ستكون تبعاً لنتائج كل جلسة، فهي وضع المخططات الأولية للمناطق، ومراجعتها من قبل الجهات المختصة قبل اعتماد المخططات النهائية.

وتماشياً مع برنامج "إستدامة" الذي أطلقه ويديره مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ستعتمد المخططات الرئيسية للمناطق الست في البر الرئيسي لأبوظبي على مرتكزات الاستدامة الأربعة: البيئية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية بهدف إرساء مجتمعات مستدامة بيئياً وتسهم بتفعيل عجلة الاقتصاد وتتيح للسكان نمط حياة متميزة.

كما أوضح الحمادي بأن المجلس حريص على تلبية متطلبات السكان مع الحفاظ على المقومات البيئية والتراثية للأجيال المقبلة لافتاً إلى أن نموذج استخدام الأراضي المقترح في المناطق ستيضمن العديد من المرافق والخدمات المجتمعية مثل شبكة النقل والبنية التحتية والخدمات الحكومية.

هذا، وتعتمد تطلعات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني فيما يتعلق بمساهمة المجتمع في صياغة المخططات الرئيسية مع رؤية أبوظبي 2030 الهادفة إلى تشجيع وتوسيع مشاركة الجمهور من خلال تشجيعهم للتفاعل مع رؤية أبوظبي المستدامة والارتقاء بالمسؤولية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والثقافية.

وفي إطار دعم هذه الجلسات والترويج لها، سيقوم المجلس أيضاً بالتواصل إلكترونياً مع أهالي المناطق عبر  العديد من وسائل التواصل الاجتماعي. إضافة إلى ذلك، ستتم دعوة الأهالي وإعلامهم بمواعيد وأماكن الجلسات عبر خدمة الرسائل القصيرة SMS وكذلك من خلال حملة إعلانية.

وللمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع المجلس الإلكتروني www.upc.gov.ae أو صفحة المجلس في تويتر www.twitter.com/adupc أو على فيسبوك www.facebook.com/adupc .