مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ينظم ست محاضرات تسلط الضوء على أفضل الممارسات التي تساهم في "التطوير الحضري المستدام"

06/06/2012
UPC-Celebrates-World-Environment-Day-2012

في مبادرة تندرج ضمن جهوده الرامية إلى التواصل مع كافة شرائح المجتمع وانطلاقاً من حرصه على زيادة الوعي بالمسؤولية نحو الموارد البيئية، يعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تنظيم ست محاضرات تحت عنوان "التطوير الحضري المستدام" تسلط الضوء على برنامج "إستدامة" ومحاوره الأربعة: البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

و استقطبت المحاضرة الأولى التي نظمت مساء يوم أمس الثلاثاء 5 يونيو في مبنى المعمورة تزامنا مع اليوم العالمي للبيئة، أكثر من 130 شخص من المتخصصين في مجال الاستدامة بحضور ممثلين  من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. وتناول مخططو برنامج "إستدامة" من خلال المحاضرة الأولى مواضيع عدة تعنى بالمحافظة على المياه وكفاءة استخدامها في إمارة أبوظبي وذلك من خلال نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ لـ إستدامة والتي تهدف للحد من استهلاك المياه المتزايد في المباني وكذلك في الحدائق والأماكن العامة بالإضافة إلى تحقيق الاستخدام الأمثل لمياه الصرف الصحي التي يتم تدويرها.

وقال المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني : " نسعى ومن خلال  برنامج إستدامة ونظام التقييم بدرجات اللؤلؤ إلى تخفيض معدل استهلاك المياه من خلال التصميم الحضري المبتكر والمستدام والذي يهدف إلى الحد من هدر المياه".

هذا وتناولت المحاضرة جهود هيئة البيئة-أبوظبي في تطوير خطة استراتيجية لإدارة مصادر المياه في الإمارة وذلك لمواجهة خطر النقص الحاد في المياه في المستقبل. كما تضمنت المحاضرة دور برنامج إستدامة المكمل للاستراتيجية  حيث أوضح المخططين عن تفاصيل نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ فيما يتعلق بتوفير أساليب فعالة لاستخدام المياه في المباني من خلال اعتماد أجهزة تدفق مياه بمعدلات منخفضة وأجهزة تبريد/تكييف تستهلك كميات منخفضة من المياه.

كما اطلع الحضور على الاساليب والحلول التي تم  طرحها لنظام رفع كفاءة الري للحدائق العامة والشوارع والمناظر الطبيعية الأخرى فضلاً عن استخدام الأنواع النباتية المحلية. وعرض المخططون من المجلس أمثلة على تحقيق ذلك استنادا بدليل تصميم الأماكن العام التي أعلن عنها المجلس.

يشار إلى أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ينظم سلسلة المحاضرات بالتعاون مع كليات التقنية العليا، وذلك جزء من مبادرة المجلس للتواصل مع طلبة الجامعات في الدولة، والذي يعد برنامج اتصال واسع النطاق مع المؤسسات الجامعية بهدف إشراك الأجيال القادمة في جهود تطوير إمارة أبوظبي وفق رؤية 2030.

وتهدف هذه المبادرة الطويلة الأمد والتي أطلقها المجلس إلى اطلاع أجيال المستقبل على الجوانب الرئيسية لرؤية 2030 الرامية إلى تطوير أبوظبي كعاصمة عربية عالمية عصرية ومستدامة والدور الاستراتيجي لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في مجال التطوير الحضري لإمارة أبوظبي.

وأضاف الحمادي:"تعد مشاركة الأجيال المستقبلية في إرساء بيئتهم العمرانية من خلال اطلاعهم على مقومات وأبعاد التطوير العمراني المتكامل والمستدام الذي يجري تنفيذه في إمارة أبوظبي وفقاً لرؤية 2030 وتشجيعهم على المساهمة الفاعلة والبناءة فيها، من أحد أهم المقومات الكفيلة بتحقيق هذه الرؤية على أكمل وجه. لذا يأتي  اطلاق هذا البرنامج المكرس للتواصل مع طلبة الجامعات لحثهم على المشاركة في تحقيق أهداف رؤية 2030".

الجدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وكليات التقنية العليا سينظما خمس محاضرات  حتى نهاية العام الجاري لمناقشة مواضيع عدة منها الطاقة والموارد الطبيعية، إدارة النفايات وغيرها من المواضيع ذات الصلة.