مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء يرسي نموذجاً مثالياً للمشاريع المستدامة في المنطقة

04/06/2011

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يمنح أول مشروع حكومي أعلى درجات التقييم بنظام اللؤلؤ لـ "إستدامة"

الإعلان عن حصول مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء على اللؤلؤة الخامسة يتزامن مع إحتفال الإمارات باليوم العالمي للبيئة

في خطوة تأتي تثميناً لإلتزامه بالوفاء بأعلى متطلبات برنامج "إستدامة"،  أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بأن مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء بات أول مشروع حكومي يحظى على اللؤلؤة الخامسة (الأعلى) ضمن درجات التقييم بنظام اللؤلؤ لـ "إستدامة"في مرحلة التصميم، وليكون نموذجاً للمؤسسات والجهات المتميزة في مجال التطوير المستدام.

ويعد مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء صرحاً لتخليد رؤى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، وعرفاناً لإلتزامه في مجال الحياة البيئية والطبيعية لدولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن إنه يرمز إلى جهود متنزه العين للحياة البرية لصون البيئة. ويتزامن هذا الإعلان مع إحتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم العالمي للبيئة، والذي يشكل مناسبة مهمة تسعى الأمم المتحدة من خلالها لتعزيز الوعي على الصعيد العالمي بأهمية الحفاظ على البيئة.

وقال سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، "يلقي حصول واحد من المشاريع الحكومية التعليمية المهمة على أعلى درجات التقييم بنظام اللؤلؤ لـ "إستدامة" الضوء على حرص وإلتزام حكومة أبوظبي في إرساء نموذج متميز لعاصمة عربية مستدامة وفق أرقى المعايير العالمية. من هنا، حققت إمارة أبوظبي التي تنطلق من الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة إنجازات مهمة، حيث عملت على تضمين هذه الرؤى في كافة المشاريع والمبادرات والخطوات التي تقوم بها."

وفي معرض تأكيده على حصول مشروع مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء على اللؤلؤة الخامسة، أوضح الأحبابي، بأن هذا المركز يلقي الضوء على مدى إلتزام حكومة أبوظبي بصون البيئة وتعزيز الحياة المستدامة. وقال، "يبرز حصول أحد الجهات الحكومية على اللؤلؤة الخامسة، والتي تعد مطلباً اختيارياً، الدعم الكبير الذي يلقاه هذا البرنامج من جانب المؤسسات والشركاء."

وعقب بالقول، "سيغدو مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء بعد حصوله على اللؤلؤة الخامسة مثالاً يحتذى به للمشاريع التي تتبنى الاستدامة جوهراً لها في أبوظبي والمنطقة على حد سواء. وفضلاً عن ذلك، يتلائم هذا المشروع إلى حد كبير مع المتطلبات الإقتصادية والبيئية والثقافية والاجتماعية للمنطقة، والتي تشكل بدورها المرتكزات الأربعة لبرنامج 'إستدامة' الذي جرى تصميمه للوفاء بمتطلبات بيئة المنطقة وطبيعتها الخاصة."

يمثل متنزه العين للحياة البرية مبادرة من جانب دولة الإمارات العربية المتحدة للإلتزام بصون الحياة البرية، حيث تتوافق مع إرشادات برنامج 'استدامة'، الأمر الذي أهلها للحصول على أعلى درجات التقييم بدرجات اللؤلؤ. ويقع هذا المركز في قلب مشروع مهم جرى تصميمه بالاعتماد على إرشادات 'استدامة' كمحور أساسي. وسيتيح هذا المركز للزوار التعرف على تاريخ الإمارات والمنطقة بشكل يحاكي الواقع من خلال مناطق عرض متميزة مجهزة بأحدث التقنيات. ويحفل مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء بطرق وأساليب صون البيئة وتعزيز الإستدامة ضمن نظام صحراوي. وسيتعرف زوار المركز على نمط الحياة في الماضي وبالتالي تشجيعهم على المساهمة في صون الصحراء والحفاظ على النظم البيئية للأجيال المقبلة.

وينتهي سعادة الأحبابي إلى القول، "في ظل التطور الملفت في اعتماد 'استدامة' ونظام التقييم بدرجات اللؤلؤ في المشاريع العمرانية التي تجري إقامتها في إمارة أبوظبي، فنحن على ثقة تامة بأنهما يسهمان في تقديم مستويات جديدة بالكامل من المنافع للأجيال المقبلة لما يتعلق بصون الموارد البيئية والتراث ونمط الحياة الخاص بأبوظبي.