أقيمت على مدى ٣ أشهر بمشاركة ممثلين من بلدية أبوظبي والعين والغربية ودائرة النقل وشرطة أبوظبي والدفاع المدني

06/05/2013
مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يختتم جلسات تدريبية حول دليل تصميم الشوارع الحضرية المٌطَّور التأكيد على دور الدليل في إقامة شوارع نابضة بالحياة تتيح للسكان أنماط نقل عديدة وصديقة للبيئة وتعزز الصورة الجمالية لإمارة أبوظبي اختتم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وبالتعاون مع دائرة الشؤون البلدية سلسلة من الجلسات التدريبية استمرت لمدة ثلاثة أشهر حول دليل تصميم الشوارع الحضرية المطور، حيث شهدت مشاركة ممثلين من بلدية أبوظبي وبلدية العين وبلدية المنطقة الغربية ودائرة النقل إضافة إلى القيادة العامة لشرطة أبوظبي والدفاع المدني والمستشارين التقنيين في أبوظبي. وهدفت هذه الجلسات التدريبية إلى تمكين المخططين الحضريين والمهندسين من تصميم الشوارع بأسلوب يأخذ في الاعتبار استخدام الأراضي والطلب المتوقع على بنية النقل. وأشارت شريحة كبيرة من المشاركين إلى إن هذه الجلسات كانت بناءة للغاية في الوقت الذي أكد فيه الجميع بأنهم يستطيعون تطبيق المعرفة التي تعلموها خلال الجلسات على مجال عملهم. وقد أقيمت هذه الجلسات بواقع ١٦ جلسة: ثلاث لممثلين عن البلديات الذين اختارتهم دائرة الشؤون البلدية، وجلسة تدريبية لموظفي دائرة النقل وثلاث جلسات لموظفي واستشاريي بلدية العين، وثلاث جلسات لموظفي واستشاريي بلدية المنطقة الغربية، وثلاث جلسات أخرى لإستشاريي مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وجلستين لإستشاريين لبلدية أبوظبي، وجلسة خصصت لشرطة أبوظبي والدفاع المدني. وقد استفاد المجلس من هذه الجلسات من خلال الاقتراحات والتعليقات التي تقدم بها المشاركون والتي تضمنت الحاجة إلى المزيد من الدراسات العملية وزيارة المواقع وتأسيس استراتيجية لإعادة تصميم بعض التقاطعات والجزر الحالية التي تشهد كثافة كبيرة في حركة المشاة و المركبات. وأكد المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية لدى مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بأن هذه الجلسات تأتي استجابة لمتطلبات الشركاء والجمهور في الحصول على قدر أكبر من المعرفة والمعلومات المتعلقة بالمبادرات والمشاريع التطويرية التي ينفذها المجلس وبالتالي المساهمة في إرساء مجتمعات مستدامة تمنح للسكان نمط حياة أفضل وتوفر لهم وسائط نقل متعددة من بينها سهولة التنقل سيراً على الأقدام. ولفت إلى إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يحرص على تعريف الشركاء على أفضل السبل الكفيلة بتنفيذ مبادئ دليل تصميم الشوارع الحضرية لتعزيز مشاريع بنية النقل التحتية القائمة والجديدة وتمكين المصممين من تحقيق استفادة قصوى من المبادئ التي تضمنها الدليل، مشيراً في هذا الجانب إلى الاداة الإلكترونية لتصميم الشوارع الحضرية و التي تعمل عبر شبكة الانترنت حيث يتيح للتقنيين والجمهور وصناع القرار الفرصة للتعرف ومشاهدة أفكار التصميم المقترحة للشوارع الحضرية. وأضاف الحمادي بأن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد أجرى دراسات على بعض المناطق التي تشهد حركة كبيرة في المشاة، والتي تصل إلى قرابة 4000 شخص خلال عبورهم بعض التقاطعات في ساعات الذروة، لافتاً إلى إن المرافق الحالية المخصصة للمشاة لا تواكب الحاجة المتزايدة في أعداد المشاة مما لا يتوافق مع متطلبات السلامة ويدفع بالآخرين على اختيار بدائل أخرى غير مستدامة. ومن جانبه، أكد الدكتور عبد الله غريب البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع إدارة الأراضي والعقارات في دائرة الشؤون البلدية، بأن الدائرة شريك استراتيجي لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في العمل معاً على إقامة مشاريع بنية تحتية وفق أعلى المعايير العالمية في إمارة أبوظبي. وأكد إن دليل تصميم الشوارع الحضرية يعتبر أداة في غاية الأهمية في تصميم وبناء الشوارع الجديدة بالاعتماد على أفضل المعايير المعتمدة ولتسهم بالتالي في تعزيز عملية التنمية والتطور المستدام وتتيح للجمهور نمط حياة وخدمات عالية الجودة. هذا، ويعتبر دليل تصميم الشوارع الحضرية أحد المرتكزات الرئيسية التي تساهم في إقامة مجتمعات متكاملة مستدامة. ويسهم الدليل في تعزيز نمط الحياة والارتقاء بمعايير العيش لكافة السكان والمقيمين من خلال تضمين المعايير الاساسية التي تضع متطلبات المشاة و الامن و السلامة في المقام الاول ضمن كافة المشاريع التطويرية المجتمعية بالإضافة الى خطط إعادة إحياء المناطق والمجتمعات. ومن خلال اعتماد وتطبيق توجيهات وإرشادات دليل تصميم الشوارع الحضرية، ستكون بيئة أبوظبي الحضرية مثالاً يحتذى به للمدن والعواصم الأخرى في المنطقة من خلال اعتماد أفضل المعايير العالمية في تصميم الشوارع الحضرية. والجدير بالذكر إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد أطلق دليل تصميم الشوارع الحضرية بهدف تشجيع استخدام وسائل النقل البديلة من خلال تصميم شوارع تلبي احتياجات السكان وتسهم في تعزيز السلامة وحركة النقل عبر توفير خيارات نقل أكثر صديقة للبيئة مثل المشي أو بواسطة الدراجات الهوائية و وسائل النقل العام. من هنا، فإن أحد أهداف الدليل يتمثل بعملية تصميم متكاملة للشوارع تتيح للمستخدمين أنماط تنقل مختلفة ويسهم في الوقت ذاته في تعزيز بنية النقل التحتية والتطوير الحضري المستدام. ويتضمن الدليل تعزيز عملية الربط ما بين الشوارع والواجهات المائية وإقامة تسلسل شوارع متعدد الأنماط و المستويات ومترابط بحيث يتكامل مع مبادئ مبادرة المجتمعات المستدامة المتكاملة التي يقوم المجلس بتطويرها. ويعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تنظيم العديد من الجلسات التدريبية المعنية بدليل تصميم الشوارع الحضرية خلال الفترة القادمة، بما فيها زيارات إلى بعض المشاريع التطويرية السكنية التي يجري الانتهاء منها والتي تم تخطيطها وبناؤها بالاعتماد على مبادئ تصميم المجتمعات المستدامة المتكاملة ودليل تصميم الشوارع الحضرية.