ضمن إطار تعزيز التعاون وتبادل المعرفة بين المؤسسات الحكومية في مختلف إمارات الدولة .. مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان يوقعان مذكرة تفاهم لتطبيق برنامج " إستدامة " على أول مشروع حكومي في إمارة دبي

14/03/2016

ضمن إطار تعزيز التعاون وتبادل المعرفة بين المؤسسات الحكومية في مختلف إمارات الدولة. مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان يوقعان مذكرة تفاهم لتطبيق برنامج " إستدامة " على أول مشروع حكومي في إمارة دبي تصميم وإنشاء عدد 72 فيلا بالورقاء، وفقاً لمتطلبات نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من إستدامة، تساهم بتخفيض استهلاك الطاقة بنسبة 43%

 

انطلاقاً من حرص دولة الإمارات العربية المتحدة المتواصل على تحقيق التنمية المستدامة ضمن إطار متكامل يشمل كافة القطاعات في الدولة وبين مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وقع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم، مذكرة تفاهم مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان تنص على اعتماد مبادئ نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج "إستدامة" والمعتمد في إمارة أبوظبي على مشاريع إسكان المواطنين التي تنفذها المؤسسة على أن يكون مشروع تطوير فلل الورقاء الرابعة أول هذه المشاريع.

 

وبموجب هذه المذكرة، سيتم تطبيق هذا النظام على مشروع فلل الورقاء الرابعة والذي سيتم البدء بأعمال الإنشاء فيه خلال الربع الأخير من العام الحالي. ويتكون المشروع من 72 فيلا بمساحة طابقية إجمالية تقارب الـ 20 ألف متر مربع، سيتم تخصيصها للأسر الإماراتية، وهو أول مشروع تابع لحكومة دبي يطبق برنامج إستدامة.

 

وضماناً للتطبيق الناجح لنظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للفلل في مشروع الورقاء الرابعة، سيقوم فريق من المختصين في برنامج إستدامة بإجراء زيارات دورية  يتم من خلالها تقديم الدعم الفني اللازم للعاملين في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان  إلى جانب عدد من الدورات التدريبية المتخصصة حول آلية تطبيق نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للفلل كجزء من البرنامج التدريبي على برنامج إستدامة وجانب أساسي يدعم مبادرة بناء مجتمعات عمرانية متكاملة ومستدامة مبنية على أفضل الممارسات العمرانية، وتدعم مفاهيم "الثقافة الخضراء" في كل المجتمعات العمرانية في إمارة دبي والمتوافق مع المفاهيم الشاملة للاستدامة في كل أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

كما سيشمل التعاون تقديم الدعم اللازم خلال مراحل التصميم للتأكد من مطابقته لمتطلبات نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للفلل من استدامة، بالإضافة إلى ذلك فإن المشروع سيحتوي على منظومة متكاملة من المرافق المجتمعية والخدمية بما في ذلك المدارس والمساجد والحدائق والساحات المفتوحة.

يعكس توقيع هذه المذكرة مدى حرص الجهات الحكومية في مختلف إمارات الدولة على التعاون فيما بينها لاتباع مبادئ التعاون والتي تحفز مشاركة المعرفة وتبادل الخبرات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتحقيق النماء والتطور وإنشاء مجتمعات عمرانية أكثر استدامة في الدولة.

 

قال سعادة فلاح محمد الأحبابي المدير العام لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "تكثف الدولة جهودها لدعم مسيرة النماء والتطور المستدام، وتحرص قيادتنا الرشيدة باستمرار على دعم كافة المبادرات التي تساهم في رفع مستوى المعيشة وتوفير الرخاء ورفاهية العيش للسكان، وهو ما ساهم في تفعيل دور برنامج استدامة الذي أطلقه المجلس منذ خمس سنوات حيث شهدنا زيادة ملحوظة في ارتفاع مستويات الاستدامة في الفلل والمباني والمجتمعات العمرانية التي تم إنشاؤها في إمارة أبوظبي."

 

وأضاف الأحبابي:"وتعزيزاً لمبادئ دعم تبادل المعرفة والتعاون في المبادرات التي لها دور كبير في تحقيق أهداف وسياسات دولة الإمارات في مجالات التنمية المستدامة، فإنه يسرنا تفعيل هذا التعاون من خلال توقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان وكما نتطلع لبناء شراكات مماثلة مع مختلف المؤسسات في الدولة وخارجها."

 

من جانبه قال سامي عبدالله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إن توقيع مذكرة التفاهم مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، يأتي بهدف تحقيق التعاون المثمر والبّناء بين برنامج استدامة والمؤسسة وذلك لتعزيز مستوى الاستدامة في مشاريع المؤسسة والارتقاء بها إلى مستوى عالٍ وفق معايير برنامج استدامة وما يتعلق بأنظمة الأبنية الخضراء، و بهدف تطوير مشاريع المؤسسة، وتعميق ثقافة الاستدامة في المجتمع بشكل عام تماشياً مع السياسة العامة لدولة الإمارات.

 

وأشار قرقاش بأن مذكرة التفاهم ستساهم كذلك في تطوير وتأهيل الكادر الفني في المؤسسة، وتعطيه فرصة للاطلاع على البرامج التدريبية والدورات المتخصصة التي ينظمها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وذلك عن طريق تنفيذ برامج ودورات تدريبية متخصصة عن مواضيع الاستدامة، والتي تهدف إلى الارتقاء النوعي بثقافة الاستدامة في المجتمع، حيث سيتم تقديم المحاضرات والدورات المتخصصة من قبل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

 

وأكد على دور المؤسسة في تنفيذ بنود الاتفاقية والتي تتمثل في التنظيم الإداري للدورات التدريبية والمحاضرات التي ستلقى مادتها العلمية عن طريق مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، وإصدار المطبوعات والمنشورات الدورية عن الدورات والمحاضرات والندوات المتفق عليها، وتوفير المعدات التقنية والدعم الفني المطلوب لتنظيم هذه الدورات، إضافة إلى تقديم أية خدمات أخرى تسهم في إنجاح واستمرارية الاتفاقية على المدى البعيد.

 

جدير بالذكر، أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني أُطلق برنامج إستدامة في عام 2008 وهو يمثل رؤية مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الهادفة لبناء إمارة مستدامة، ونظام التقييم بدرجات اللؤلؤ هو أداة تنفيذية لهذا البرنامج والذي أصبح إلزامياً في إمارة أبوظبي في عام 2010. وفقاً لهذا النظام، على الفلل والمباني والمجتمعات العمرانية أن تلتزم بالمتطلبات اللازمة للنظام وأن تحصل على لؤلؤة واحدة على الأقل من خمس لآلئ حتى يتم منحها الموافقات المطلوبة، بينما يجب أن تحصل المشاريع الحكومية على لؤلؤتين كحد أدنى على نفس النظام. ومنذ بدء تطبيق البرنامج وحتى نهاية عام 2015 مُنحت 13,455 فيلا و 1,218 مبنى درجات اللؤلؤ على التصاميم الخاصة بها، مما سيساهم في زيادة التوفير في استهلاك الماء والكهرباء بمعدلات كبيرة تصل إلى 43%.

 

حقق برنامج إستدامة تقديراً على المستوى الدولي   من خلال تطبيقه منهجاً متميزاً بخصوص الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية عبر نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ الذي يعتبر النظام الإلزامي الوحيد من نوعه في كل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مما أهله في عام 2013 للفوز بجائزة القيادة الإقليمية المقدمة من المجلس العالمي للأبنية الخضراء.