اليوم العالمي لنظام المعلومات 2009

18/11/2009

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يسلط الضوء على دور نظم المعلومات الجغرافية في تحقيق تخطيط أفضل للمدن

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 نوفمبر 2009، يشارك مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن مستقبل البيئة العمرانية لإمارة أبوظبي، في اليوم العالمي لنظام المعلومات الجغرافية 2009 في أبوظبي، (أبوظبي جي آي سي). ويعتزم المجلس استضافة جناح تفاعلي يعرض قدرات نظم المعلومات الجغرافية في هذا الحدث الذي يستمر يومي 18 و19 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بتنظيم من مركز أبوظبي للأنظمة والمعلومات.

وفي هذا السياق، يعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عرض نظام المخطط الجغرافي (جيوبلانر)، والذي يعد أحدث أنظمة المعلومات الجغرافية ويعمل من خلال شبكة الانترنت، حيث تم تطبيقه في عدة أقسام تابعة للمجلس مثل التخطيط والسياسة العمرانية ومراجعة التطوير و'إستدامة' وكذلك قسم الاتصال المؤسسي.

وتعد المعلومات الخاصة بمساحات المواقع مثل قطع الأراضي والمباني والمخططات الرئيسية وتخصيص المناطق واستخدام الأراضي وشبكات المواصلات والنقل عناصر مهمة في عملية التخطيط الحضري، حيث يتم استخدامها لمتابعة البيانات المتعددة للتطوير الحضري للمناطق وتوقع احتياجات المجتمعات السكنية. إلى جانب ذلك، تساعد التقنيات المستخدمة في دراسة جغرافيا الموقع جهات التخطيط على تحديد المشكلات ومعالجتها بفاعلية وتوزيع النتائج على جمهور أوسع. وبالنظر إلى أهمية الأهداف المتوخاة، فإن توفر نظام المعلومات الجغرافية الفعال وفق مخطط استراتيجي لدعم عملية القرار كان من أهم أولويات بالنسبة لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

من هنا، كان تمثلت إحدى انجازات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في هذا المجال في تطوير "جيو بلانر"، الموقع الإلكتروني الذي يسهل عمليات التخطيط والتعاون والتنسيق داخلياً وكذلك مع المؤسسات والجهات الأخرى، والتي من بينها ثلاث بلديات وشركات ومستشارين للتطوير. ويتيح "جيو بلانر" أدوات متنوعة لتنظيم البيانات والبحث والتحليل والإدارة. ويعتمد الموقع على أحدث خادم (Server) أرك جي آي إس وتكنولوجيا الفلاش، ويقوم بإنجاز ما يلي من أعمال: الملاحة الإلكترونية، البحث وطرح الأسئلة والتعليق على الخرائط، والقياس، وإعداد التقرير وطباعته. وبصفة عامة يتيح "جيو بلانر" للمخططين ومدراء التخطيط سهولة تحديد المخططات الرئيسية وسياسات التخطيط وقوانينه لأي موقع أو منطقة من أجل ترتيب أفضل للوثائق والبيانات في نماذج متعددة ومن أجل مراجعة مقترحات التطوير وعمليات استصدار الموافقات.

وأسهم هذا النظام في تسهيل عملية توحيد مداخل البيانات القادمة من مصادر مختلفة بهدف تحقيق كفاءة أعلى في مجال التخطيط واتخاذ القرارات. ويتيح "جيو بلانر" لموظفي مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مشاهدة وتشخيص وتحليل البيانات واتاحة وصول المخططين إلى البيانات المكانية وغير المكانية بأسلوب سلس وعالي الكفاءة بالزمن الفعلي.

وقال سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "نطمح في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إلى إرساء أطر استراتيجية جديدة لإمارة أبوظبي تتضمن عوامل الاستدامة وكفاءة البنية التحتية وإرساء شبكة طريق جديدة متطورة والتخطيط للمجتمع والارتقاء إلى جودة الحياة عبر الاشراف على كافة المشاريع والمبادرات التطويرية التي تطرأ في أبوظبي".

وأضاف سعادته ان اليوم العالمي لنظام المعلومات الجغرافية يهدف إلى الارتقاء بعملية اتخاذ القرار من خلال توحيد كافة البيانات لنظام الجغرافية القادمة من مصادر مختلفة ومراجعة واستعراض كافة الجوانب المعنية في عملية التخطيط، مشيراً إلى أن مثل هذه المداخلات القيمة تعمل على تحسين اتخاذ القرار، الأمر الذي يسهم في تعزيز دقة وسير والعمل في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بنحو أكثر كفاءة.

ومن جانب آخر، يعد نظام دعم وتطوير المساجد احد المتطلبات الاخرى التي تستخدم فيها قدرات نظام المعلومات الجغرافية، حيث يقوم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بإنشاء نظام متكامل يدعم قرارات توزيع المساجد في الإمارة وتحديد أماكن الاحتياجات والطلب لهذه المواقع المهمة وذلك حسب التحليل المكاني للعرض والطلب الذي يعد أهم ميزة للنظام. وتعمل هذه التقنية المتطورة على تكامل المعايير لما يتعلق بأفضل موقع للمسجد وفقاً للتحليل الجغرافي وكذلك توفير المتطلبات المتميزة التي تحتاج المنطقة بالاعتماد على تحليل المنافذ وطرق الوصول إليها.

ويشار إلى أن اليوم العالمي لنظام المعلومات الجغرافية هو تظاهرة عالمية تقام كل سنة وتهدف إلى تعزيز الوعي بالتقنية ودورها المهم في مساعدة الحكومات والمجتمعات على تحقيق تفهم أفضل للعالم المحيط.