خلال مشاركته في معرض ‘توظيف 2010’ في مركز أبوظبي الوطني للمعارض

02/01/2010

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يلقي الضوء على فرص العمل المتاحة للكفاءات المواطنة

، يعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن مستقبل البيئة العمرانية لإمارة أبوظبي، إزاحة الستار عن برامج للتطوير الوظيفي تستهدف المواطنين الإماراتيين، وذلك أثناء مشاركته في معرض "توظيف"، إحدى أبرز الفعاليات  في ابوظبي للتوظيف والتدريب التي يستضيفها مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 2-4 فبراير 2010.

ويتطلع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إلى تعزيز حضوره في هذا المعرض من خلال جناح تفاعلي في المعرض يقوم خلاله موظفو الموارد البشرية في المجلس بتقديم المعلومات للزوار والطلبة تتعلق بالوظائف التي يتيحها المجلس  للمواهب الإماراتية. وإضافة إلى ذلك، سيطلع جمهور المعرض على الدور الحيوي للمجلس في عملية التطوير العمراني لإمارة أبوظبي وكذلك مبادرة 'استدامة' التي تندرج ضمن رؤية 2030 ، وذلك من خلال مجموعة من العروض التفاعلية.

وقال سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "تجسد مشاركة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني المستمرة في 'توظيف' الإلتزام تجاه توفير الوظائف للمواطنين وتطوير مبادرات تطوير وظيفية فاعلة تتيح للشباب المواطن الاضطلاع بأدوار مهمة في قطاع التطوير العمراني. من هنا، فإن مشاركتنا في معرض 'توظيف' تهدف إلى إتاحة منصة مهمة للمواطنين من ذوي المواهب لاستشكاف فرص العمل العديدة المتاحة في المجلس من جانب، وتمكيننا من إلقاء الضوء على المستقبل العمراني لإمارة أبوظبي، حيث سيكون هؤلاء المواطنون جزءاً حيوياً منه، من جانب آخر."

ويتوقع أن يستقطب توظيف 2010، والذي يقام بدورته الرابعة، المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية في قطاعات المصارف والبناء والتعليم والتجارة والخدمات والتوظيف.

وإلى جانب توفير منصة فريدة للباحثين عن عمل من المواطنين للوقوف على الخيارات المتاحة لدى عدة مؤسسات، يتوقع أن يسهم المعرض في تقديم منصة لتشجيع الاستثمار في قطاع التوظيف والتدريب.

وعلى صعيد ذي صلة، يعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني استثمار مشاركته في هذا الحدث لاستقطاب المواهب المواطنة في عدة مجالات حيوية مثل المعمار والتخطيط العمراني والهندسة المدنية ونظام المعلومات الجغرافية وتقنية المعلومات وإدارة الأعمال. ولتحقيق هذا الهدف بشكل أكثر فاعلية، سيقوم المجلس باستلام السير الذاتية وإجراء الجولة الأولى من المقابلات أثناء المعرض.

وفي هذا السياق، يضيف عبد الله الساهي، مدير إدارة الخدمات المساندة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بأن المجلس قد اتخذ عدة مبادرات بهدف تعزيز مكانته كأحد بيئات العمل المفضلة لدى المواهب الإماراتية، علاوة على اعتماد المجلس المتواصل على أفضل الممارسات في مجال الموارد البشرية وسياسته القائمة على توظيف أفضل الخبرات والمهارات. وأضاف إن المجلس عمد ومنذ تأسيسه إلى تشجيع الطلبة والأفراد من ذوي الخبرات وكذلك الباحثين عن العمل على الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم بهدف تحقيق التميز ضمن مسؤولياتهم المختلفة وبالتالي تحقيق أهداف إمارة أبوظبي الرامية إلى إرساء اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة.

وجدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد شهد زيادة كبيرة في عدد الموظفين، حيث يصل عددهم حالياً إلى 150 موظفاً، وذلك استجابة للطلب المتزايد على أفضل الخبرات والمهارات في مجال التخطيط العمراني. ومثل هذه الزيادة كانت نتيجة للمخططات الرئيسية وأطر الهياكل العمرانية التي أزاح المجلس الستار عنها، والتي من أبرزها مخطط منطقة العاصمة والعين 2030. ومن خلال ذلك، نجح المجلس في اعداد جيل جديد من المخططين العمرانيين القادرين على تلبية متطلبات المجتمع على أكمل وجه.