بتوجيهات محمد بن زايد وبحضور رئيس جمهورية سيشل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يوقع اتفاقية تعاون مع حكومة سيشل في مجال التخطيط العمراني

18/10/2011
Abu Dhabi Urban Planning Council To Collaborate With The Government Of The Republic Of Seychelles To Develop A Masterplan For Its Capital City

(من اليمين إلى اليسار) معالي جويل مورغان وزير شؤون الإسكان والبيئة والنقل والطاقة في جمهورية سيشل، وسعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني خلال توقيع اتفاقية التعاون

بمباركة من الرئيس جيمس اليكس ميشيل رئيس جمهورية سيشيل وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وقع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني كممثل حكومة أبوظبي وحكومة جمهورية سيشل التعاون في مجال التخطيط العمراني في مدينة اتفاق فيكتوريا عاصمة جمهورية سيشل، لتقديم خدمات استشارية وتعزيز التعاون في مجال إعداد وتطوير الخطة الرئيسية للعاصمة "فيكتوريا".

وتأتي هذه المبادرة من حكومة أبوظبي استكمالاً لمجالات التعاون بين البلدين، حيث وقعها من الجانب الاماراتي سعادة فلاح محمد الأحبابي مدير عام المجلس ومن جانب حكومة سيشل معالي جويل مورغان وزير شؤون الإسكان والبيئة والنقل والطاقة.

وجاء توقيع هذه الإتفاقية عقب اجتماع التعاون وتبادل المعلومات الذي جرى في العاصمة " فيكتوريا".، حيث إلتقى كبار ممثلي وخبراء مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مع المسؤولين الحكوميين من جمهورية سيشل لمناقشة مبادئ المخطط الرئيسي الحالي وأهدافه المستقبلية. واستعرض الجانبان خلال الإجتماع السبل الكفيلة بتقييم الفرص الممكنة لتعزيز عملية التطوير والتخطيط الحضري وتسخير الإجراءات والوسائل التي تهدف إلى تحقيق الأهداف التي تضمنها التقرير الحكومي لإستراتيجية 2017 ورؤية 2020 لحكومة سيشل.

وكان وفد حكومة ابوظبي برئاسة سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني  قد التقى  في وقت سابق لتوقيع الاتفاقية في قصر رئاسة الجمهورية فخامة الرئيس جيمس اليكس مايكل رئيس جمهورية سيشل  بحضور عدد من كبار المسئولين في كلا البلدين.

وبارك فخامة رئيس جمهورية سيشل توقيع هذه الاتفاقية والتي تعكس تطور مسار علاقات التعاون والصداقة بين البلدين مشيدا فخامته بحرص قيادة دولة الامارات العربية المتحدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله  واهتمام الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة بدعم وتفعيل اوجه التعاون وتوسيع نطاق المشاريع المشتركة بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين.

وقال سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بأن الرؤى الحكيمة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة وحكومة جمهورية سيشل تهدف إلى إرساء بيئة مستدامة لمواطني البلدين، حيث أكد على أهمية عملية التطوير المسؤول والمدروس ومتعدد المحاور في الإرتقاء بنمط حياة السكان عبر إقامة أماكن عامة عالية الجودة ونابضة بالحياة، وتعزيز الهوية والترابط الإجتماعي، إلى جانب تطوير البنية التحتية وإعادة إحياء مناطق وسط المدن الحالية وتطويرها لتلبي معايير مدن القرن الحادي والعشرين.

هذا، وسيعمل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مع حكومة سيشل على تطوير المخطط الرئيسي لمدينة "فيكتوريا". وفي هذا الجانب، سيقوم فريق متخصص من خبراء مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على العمل عن كثب مع ممثلي سلطة التخطيط في جمهورية سيشل على تعزيز مبادئ التطوير الحضري والتصميم المعماري وإرشادات التطوير وكذلك الدعم الإداري بهدف إرساء إطار عمل لتوجيه مشاريع التطوير المستقبلية للمدينة والرامية إلى حفظ التراث والثقافة المحلية هناك. وفضلاً عن ذلك، سيعمل خبراء المجلس على تحديد الوسائل والإجراءات عالية الكفاءة المتاحة بهدف تعزيز عملية مراجعة التطوير وتسهيل تنسيق العمل مع مختلف الجهات والمؤسسات.

وفي معرض إشادته بالمهمة المناطة بمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في هذا المشروع، أعرب سعادة فلاح الأحبابي عن فخره واعتزازه الكبيرين للقيام بمثل هذا الدور الاستراتيجي الذي يصب في خدمة الحكومتين والمصالح المشتركة، و لفت إلى إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يتطلع من خلال هذا التعاون إلى تسخير أفضل الخبرات والموارد في مجال التخطيط والتطوير الحضري لصالح سلطة التخطيط في جمهورية سيشل. وأضاف سعادته بأن الخبراء من الجانبين سيعملان على أن تتناغم استراتيجية التطوير الحضري مع المبادئ التي تضمنتها استراتيجية حكومة جمهورية سيشل 2017 ورؤية 2020.

وأردف الأحبابي انه "في ظل الدور الذي تمثله رؤية أبوظبي 2030 للتطوير العمراني كنموذج يحتذى به لتطوير المدن وفق أرقى متطلبات الإستدامة والمعايير العصرية، سوف تسهم الإتفاقية التي تم إبرامها اليوم في توفير الفرص للجانبين لإقامة مشاريع حضرية مستدامة تلبي تطلعات الأجيال القادمة على أكمل وجه وتعمل في الوقت ذاته في صون وحماية المقومات التراثية والثقافية والبيئية الثرية من خلال استراتيجيات التخطيط الحضري المدروسة.

ومن جانبه، قال معالي جويل مورجان، وزير شؤون الإسكان والبيئة والنقل والطاقة في حكومة جمهورية سيشل، بأن هذا التعاون يأتي في وقت مهم تؤكد فيه حكومة سيشل على إلتزامها بمراجعة أداء سلطة التخطيط وتوفير أدوات التطوير الضرورية وأفضل الإجراءات المعتمدة بهدف تعزيز القيمة التي يحصل عليها المطورون والسكان في استثماراتهم. وأكد إن مثل هذه الأدوات كفيلة بتحقيق عملية تطوير منتظم ومدروس في البلاد وتعزيز السلامة والإستدامة مع صون التراث والثقافة الفريدة التي يفخر بها السكان فضلاً عن مواكبة عملية التطوير التي تشهدها جمهورية سيشل على نطاق واسع.

وأشار معاليه إلى إن حكومة سيشل تتطلع للإستفادة بشكل كبير من هذه الإتفاقية في جوانب مهمة مثل  الحصول على أفضل الخبرات والممارسات في عملية التطوير المستدام وتعزيز القدرات والخبرات المحلية من خلال تقنيات التطوير المعتمدة. وتقدم معاليه ونيابة عن حكومة سيشل بشكره وامتنانه الكبيرين لدولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة أبوظبي على هذا التعاون الذي سيصب في خدمة سكان سيشل على المدى البعيد.

جدير بالذكر إن استراتيجية جمهورية سيشل 2017 ورؤية 2020 تتيح بيئة للنمو المستدام من خلال الدور الذي تنهض به الحكومة في تسهيل مثل هذا النمو. وتسعى جمهورية سيشل إلى تحقيق ذلك عبر تعزيز الثروات وتوفير الدعم الحكومي الكامل خاصة في القطاعات الإقتصادية والإنتاجية مع التركيز على مصادر الدخل الاقتصادي مثل السياحة وصيد الأسماك وكذلك مشاريع الأعمال الجديدة في المناطق النائية. وتتطلع الحكومة إلى تحقيق تحول في سياساتها الإقتصادية صوب إقتصاد عالمي وتعزيز التنافسية.