مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ينظم جلسة تشاورية عن خطة الغربية 2030 بمدينة المرفأ

19/03/2013

مشاركة أكثر من  100 ممثل من مختلف الجهات والمؤسسات

نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بالتعاون مع مجلس تنمية المنطقة الغربية وبلدية المنطقة الغربية، جلسة تشاورية للشركاء ثانية في مدينة المرفأ في المنطقة الغربية بمشاركة أكثر من 100 ممثل لمختلف الجهات والمؤسسات لحضور العروض التقديمية والجلسات التشاورية التي أدارها المجلس.

وتندرج هذه الجلسة التشاورية والنقاشات التي تخللتها ضمن جهود مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الرامية إلى إطلاع شركائه الرئيسيين في المنطقة الغربية على المخطط الرئيسي لخطة الغربية 2030 من خلال الحوار المباشر مع المعنيين وإتاحة الفرصة لكافة الشركاء لإبداء المقترحات وطرح الأسئلة المتعلقة بالخطة.

وأكد المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني خلال حديثه للمشاركين بأن خطة إطار العمل الهيكلي- الغربية 2030 تتطلب تعاوناً وتنسيقاً حثيثاُ وعلى مختلف الأصعدة ما بين الشركاء للتكفل بأن التحديثات التي يجري ادخالها تلبي توقعات وتطلعات الجميع، لافتاً إلى إن هذه التحديثات تتعلق بشكل رئيسي بالمشاريع الاجتماعية والاقتصادية وإجراء بعض التحديثات للمدن القائمة، لافتاً إلى إن  خطة الغربية 2030 تتناغم بشكل تام مع خطة أبوظبي 2030 وتلقي الضوء على رؤية حكومة أبوظبي الرشيدة في تطوير إمارة أبوظبي وتعزيز المجتمع المتنوع ثقافياً بالتزامن مع تحقيق عملية التنمية والتنويع الاقتصادي ضمن بيئة مستقرة ومزدهرة ومستدامة.

وأضاف إن هذه الجلسات هدفت إلى إطلاع الشركاء والمعنيين على العديد من التطورات والمشاريع التي يجري تنفيذها في المنطقة الغربية مثل مشروع الاتحاد للقطارات ومحطة براكة للطاقة النووية ومشاريع النفط والغاز وكذلك المشاريع الخدمية الهادفة إلى تلبية احتياجات سكان المنطقة.

وخلال هذه الجلسات، أكد مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على المحاور الخمسة باعتبارها المبادئ التوجيهية وأساساً لإطار عمل الخطة: إدارة عملية التنمية، والحفاظ على البيئة، وتعزيز الجوانب الصحية للمجتمع، وتعزيز الهوية الثقافية ومواكبة متطلبات النمو السكاني، والتي تؤكد بدورها على الدور متعدد الأبعاد لسياسات التخطيط الحضري كأدوات داعمة لعملية التنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي تسهم جميعاً في تعزيز التطوير المستدام في الغربية.

وشهدت الجلسات الصباحية عروضاً تقديمية من الجهات والمؤسسات المشاركة في خطة الغربية 2030 حيث تضمنت هذه العروض المجالات الاقتصادية والبيئية والثقافية والتعليم والرعاية الصحية والنقل والبنية التحتية حيث تعرف المشاركون على الصورة الحالية ومدى حاجة المنطقة إلى مشاريع في هذه القطاعات.

وفي المقابل، تمحورت الجلسات النقاشية بعد الظهر على تحديد المتطلبات والتحديات المباشرة في المنطقة الغربية. وقد حدد المشاركون في الجلسات مجموعة من الاحتياجات المباشرة خاصة تلك التي تتعلق بتعزيز التنمية وتعريف الدور الاقتصادي لكل من التجمعات السكنية في الغربية وصون وحماية الموارد البيئية والثقافية في المنطقة. وفي ختام العروض التقديمية والجلسات، تعهد الحاضرون من ممثلي الجهات والمؤسسات على التنسيق المتواصل  لتطوير خطة الغربية 2030، والتي سيجري تحديثها خلال الأشهر القادمة وعرض نسخة خلال الجلسات التشاورية التي يجري تنظيمها مع الجمهور مستقبلاً لتمكين السكان من إبداء آرائهم ومقترحاتهم حول مسودة الخطة.

وأشاد المهندس عامر الحمادي بتفاعل الحضور في الجلسات التشاورية التي أقيمت في مدينة المرفأ وما تضمنته من عروض تقديمية سلطت الضوء على نتائج الدراسات والأبحاث الخاصة بالمنطقة الغربية في الوقت الذي شهدت فيه هذه الجلسات إطروحات قيمة من جانب المشاركين لما يتعلق بالفرص والتحديات التي تميز مختلف مدن الغربية. وأكد إن المجلس وبالتعاون مع الشركاء بصدد إقامة العديد من الجلسات التشاورية ومن ثم اجتماعات تفصيلية للحصول على معلومات أوسع عن المناطق الغربية والعمل على تلبية احتياجات كل المناطق.

واختتم بالقول إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يحرص تماماً على الاستماع لرأي السكان في المنطقة وتضمين ما يتفضلون به من مقترحات وأفكار في الخطط والمشاريع والمبادرات التي يقوم بها المجلس وذلك لتحقيق رؤية أبوظبي 2030 من خلال تعزيز عملية التطور والتنمية المستدامة في المنطقة الغربية مع الحفاظ على ما تتمتع به من أصول تراثية وبيئية فريدة.