مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ينال تقييماً عالياً في اعتماد تقنيات الأنظمة الجغرافية المكانية

08/10/2011

في خطوة تأتي تكريماً لنجاحه في تشغيل أحدث أنظمة المعلومات الجغرافية في كافة عمليات التخطيط الحضري التي يقوم بها، نال مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني تقييماً عالياً في مجال "النضج الجيومكاني للجهات ذات الصلة في أبوظبي لعام 2010" GeoMaturity""، وهو تقييم يقوم به مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات لصالح المجلس التنفيذي في إمارة أبوظبي ويعنى بإطار خارطة الطريق لنظم المعلومات الجغرافية لدى المعنيين.

وفي هذا الجانب، قام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات بإجراء عملية التقييم هذه على كافة الجهات والمؤسسات ذات الصلة في إمارة أبوظبي بهدف تحديد الكيفية التي تقوم من خلالها هذه الجهات بالإستفادة من القدرات التقنية للمعلومات الجيومكانية والتقنية والخدمات للإرتقاء بعملياتها ونشاطاتها المركزية.

وكجزء من عمل فريق تقييم "النضج الجيومكاني" التابع لمركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، استطاع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إبراز التقنيات والأدوات المتميزة على مستوى النضح الجيومكاني المتكامل، حيث يشمل أنظمة المعلومات الجيومكانية، والتقنيات والخدمات التي يجري تكاملها مع كافة العمليات والإجراءات ذات الصلة ضمن المجلس.

وأشاد المهندس عامر الحمادي، المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بهذا الإنجاز المهم الذي يلقي الضوء على حرص المجلس على استخدام  أحدث التقنيات في تسهيل عملية التخطيط الحضري بنحو دقيق وسريع وعالي الكفاءة، حيث أكد على أهمية ودور مثل هذه التقنيات في توفير أدوات ذكية وتفاعلية وعالية الكفاءة في عملية إتخاذ القرار.

هذا، وقامت إدارة أنظمة المعلومات الجغرافية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بتطوير عدد من الأدوات التي تعتمد على تقنية أنظمة المعلومات الجغرافية بما فيها جيوبلانر، وهو نظام يعمل من خلال شبكة الأنترنت ويتيح لمخططي المجلس سهولة في تعريف المخططات الرئيسية وسياسات التخطيط والإرشادات الخاصة بجميع المواقع والمناطق فضلاً عن متابعة مراجعة المشروع التطويري المقترح وعملية المصادقة عليه بصرياً. ويجري اعتماد هذا النظام المتطور في كافة أقسام التخطيط التابعة للمجلس بما فيها سياسة التخطيط ومراجعة المشاريع التطويرية و"إستدامة" وقسم الاتصال المؤسسي.

ويوضح المهندس عامر الحمادي بأن الهدف من أنظمة المعلومات الجغرافية يتمثل في تعزيز عملية اتخاذ القرار من خلال مكاملة كافة البيانات القادمة من مصادر مختلفة ومشاهدة عملية التخطيط بكاملها، حيث لفت إن مثل هذه المعطيات المهمة تعزز بشكل كبير للغاية من قدرات اتخاذ القرار وتتيح لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني التعامل بسرعة مع كافة التطورات التي تشهدها قطاعات التطوير الحضري.

وأضاف إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يهدف خلال المرحلة المقبلة إلى توحيد المعلومات الجيومكانية وكذلك التقنيات والخدمات مع عدد أكبر من أقسام وعمليات المجلس الرئيسية.

وجدير بالذكر إن مثل هذا التكريم يشكل دافعاً لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لتعزيز قدراته التقنية في مجال أنظمة المعلومات الجغرافية. وفي عام 2010 نال مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني جائزة التميز في أنظمة المعلومات الجغرافية تكريماً لما حققه من إنجازات في تنفيذ نظم جغرافية متميزة لإدارة وتحليل البيانات في بلديات أبوظبي الثلاث. وتهدف جائرة التميز في تنفيذ أنظمة المعلومات الجغرافية إلى الترويج للإبتكار والخبرات العالية في تنفيذ أنظمة المعلومات الجغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة.