مجلس أبوظبي للتعليم ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يوقعان مذكرة تفاهم بشأن تخصيص منح دراسية في مجال التخطيط الحضري والهندسة المدنية والمعمارية ونظم المعلومات الجغرافية

05/12/2010
Abu Dhabi Urban Planning Council Partners with Abu Dhabi Education Council to Promote Higher Education

أبوظبي 12 مايو 2010: وقع مجلس أبوظبي للتعليم ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم مذكرة تفاهم لتوفير منح دراسية وفرص توظيف للمواطنين الإماراتيين في مجال التخطيط الحضري  والهندسة المدنية والمعمارية ونظم المعلومات الجغرافية.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها كل من معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وسعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، إلى تخصيص 15 منحة دراسية لعدد من الطلبة في الجامعات الحكومية المحلية وأرقى الجامعات الدولية المعتمدة عالميا لاستكمال دراساتهم الجامعية والدراسات العليا في مجالات التخطيط  الحضري والهندسة المدنية والهندسة المعمارية ونظم  المعلومات الجغرافية، وسيتم توظيف الطلبة المستفيدين من هذه المنح في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عند انجازهم البرامج الدراسية المبتعثين إليها.

وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي إن مجلس أبوظبي للتعليم يسعى لخلق أفضل الفرص للطلبة لمواصلة تعلميهم الجامعي وتطوير مهاراتهم بما يتماشي مع أعلى المستويات العالمية في التعليم، مؤكداً أهمية قطاع التعليم على صعيد إمارة أبوظبي، خاصة وأنه يلعب دوراً محورياً في عملية التنمية والتطوير الاجتماعي والاقتصادي المستدام، وتشكل هذه الاتفاقية خطوة ملموسة تجاه تشجيع الشباب الإماراتي على مواصلة مشوار الدراسات الجامعية والدراسات العليا في المجالات الإستراتيجية التي تلبي متطلبات عديدة لدوائر ومؤسسات حكومة أبوظبي المختلفة.

وأضاف أن كل من مجلس أبوظبي للتعليم ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني سيتوليا عملية تخصيص المنح وبرامج التوظيف للطلبة الإماراتيين، إذ يشترط البرنامج أن يكون الطلبة المتقدمين أن لا يقل معدلهم في شهادة المرحلة الثانوية عن 85 بالمائة وان لا يقل المعدل التراكمي بالنسبة للطلبة الملتحقين بالجامعات ويرغبون في الالتحاق بالبعثة عن 3 من أصل 4 وان يجتاز الطالب اختيارات التقييم لدى المجلس، وسيقوم المجلس بالإشراف والمتابعة الأكاديمية للطلبة المبتعثين والتواصل مع مجلس أبوظبي


للتخطيط العمراني من خلال إرسال تقارير عند بداية كل فصل إلى مجلس التخطيط العمراني بشأن الأداء الأكاديمي للطلبة المبتعثين.

من جانبه، أشار سعادة فلاح الأحبابي إلى أن تطوير قدرات الكفاءات المواطنة تشكل هدفا أساسياً لرؤية أبوظبي 2030، يقتضي إتاحة فرص التعليم العالي المتخصص أمام الشباب المواطن في مختلف المجالات التي تشكل أساسا للتنمية المستدامة في أبوظبي مؤكداً أن الوصول لمثل هذا الهدف يقتضي تسلح شباب المستقبل من المواطنين بمستوى متطور من التعليم المطلوب الذي يؤهلهم لشغل مناصب قيادية ومضاهاة أفضل الخبرات العالمية، حيث يولي المجلس أهمية كبرى لتطوير الموارد البشرية المواطنة وخلق بيئة عمل تشجع على الإبداع والتميز، مما جعل التنافس يحتدم بين الكفاءات المتميزة للالتحاق بالعمل لديه.

وأضاف أنه من هذا المنطلق تضافرت جهود مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتعليم للتعاون في إعداد خبراء مواطنين في مختلف مجالات التخطيط والتصميم العمراني والاستدامة لتمهيد الطريق أمام الكفاءات المواطنة لتبوء المناصب المهمة وتولي مسؤوليات أكبر وبالتالي تحقيق أهداف أبوظبي في مجال التطوير العمراني."

وقد شرع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في تنفيذ عدة برامج تواصل مع الطلبة في مختلف إمارة أبوظبي، كان آخرها في كلية العين للطالبات، حيث تم إطلاعهن بشكل حصري على الجوانب الرئيسية لخطة العين 2030 - خطة إطار عمل الهيكل العمراني لمدينة العين، إلى جانب المشاركة في أكبر معارض التوظيف مثل "نجاح" و"توظيف"،
والجدير بالذكر إن تعاون مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتعليم لا يقتصر على هذه الاتفاقية؛ فقد وقع الجانبان مؤخراً مذكرة تفاهم لتطوير "نظام تصنيف اللؤلؤ"  لـ"استدامة" والخاص بالمباني المدرسية، وذلك خلال المشاركة في معرض ومؤتمر بناء المدارس لشمال إفريقيا والشرق الأوسط، الذي نظم مؤخراً في أبوظبي، وبموجب الاتفاقية، سيعزز هذا البرنامج عملية الحوار وتبادل الآراء بين "استدامة"، مبادرة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في مجال الاستدامة، ومجلس أبوظبي للتعليم في مجالات الإجراءات والاستراتيجيات والأساليب الأكثر فاعلية لتحقيق أعلى مستويات الاستدامة.