مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يناقش خطة تطوير وسط مدينة العين مع ممثلين عن المجتمع المحلي

25/01/2010

لإدماج آراء الأهالي واحتياجاتهم في المخطط التطويري النهائي لوسط المدينة

أبوظبي، 25 يناير 2010، نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن المستقبل البيئة العمراني لإمارة أبوظبي وهي الجهة المختصة التي وضعت "خطة أبوظبي 2030"، مؤخراً أولى الجلسات النقاشية العامة والمخصصة لإعادة تطوير وسط مدينة العين. وتلقي هذه الخطوة الضوء على جهود المجلس المتواصلة والرامية إلى تنفيذ توصيات خطة العين 2030، خطة إطار عمل الهيكل العمراني لمدينة العين للعقدين المقبلين.

 

وخلال الجلسة الأولى من الحوارات النقاشية عرض خبراء التخطيط العمراني من فريق المجلس مخططاً مقترحاً لمختلف مرافق المجتمع والخدمات واستراتيجيات النقل ومواقف السيارات إلى جانب تقديم الأفكار الخاصة بتصاميم الحدائق والمنازل.

 

هذا، وتنبثق خطة إعادة تطوير وسط مدينة العين الخضراء من "خطة المنطقة المركزية"، والتي تعد أحد المفاصل الرئيسية لخطة العين 2030 التي يعكف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على تطويرها حالياً. وستقدم خطة تطوير المنطقة المركزية الحلول الخاصة بهيكلية مستويات المنطقة كما أنها تضع الإرشادات الخاصة بمشاريع التطوير الجديدة فضلاً عن تقديم التوصيات الخاصة  باستراتيجيات تطوير النقل ودعائم البنية التحتية لضمان تطوير مستدام لوسط مدينة العين والمناطق المجاورة.

 

وقال سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "نحن سعداء بالشروع في تطبيق خطة العين 2030 من خلال تنظيم أولى الجلسات النقاشية العامة، في حضور أهالي المدينة الذين نعتبرهم عنصرا مهما في هذه المرحلة من التخطيط ونحرص على أن تعكس مخططاتنا التطويرية وجهة نظرهم و متطلباتهم وتصورهم لتطوير مدينتهم".

 

هذا، وشكلت المنطقة المركزية في مدينة العين المحور المركزي لقطاع الأعمال في هذه المدينة، فضلاً عن أنها كانت المركز التاريخي للمدينة ، حيث تحتضن العديد من المباني التراثية التي تجسد تاريخ مدينة العين النابض بالحياة. وسيتم تنفيذ خطة المنطقة المركزية قريبا بالتعاون مع عدة جهات حكومية وبمشاركة فاعلة من كل من بلدية العين وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث ودائرة النقل.

 

 

 

 

 

وستشمل خطة المنطقة المركزية لمدينة العين عند اكتمالها أدوات تتيح لكافة الجهات الحكومية تشجيع مشاريع البناء وسط المدينة، مما يكفل اعتماد المباني الجديدة على أرقى المعايير من جانب، ومحافظتها على مزايا التصميم الفريدة التي تتسم بها مدينة العين من جانب آخر.

 

وفي هذا السياق يضيف الأحبابي: "تكتسب المنطقة المركزية أهمية بالغة تتعدى حدود مدينة العين لتشمل كافة أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد شرعنا بعملية شاملة تهدف إلى اعداد مخطط تفصيلي لمنطقة العاصمة لتكون قادرة على الارتقاء بالأصول الحالية القائمة في وسط المدينة وإرساء مناطق جميلة وفريدة ونابضة بالحياة والحراك تلبي متطلبات كافة أفراد المجتمع من المقيمين والزوار والموظفين."

 

وستُطبق التوصيات الخاصة بخطة المنطقة المركزية على المبادئ المتضمنة في خطة العين 2030 لضمان نجاح المشاريع التطويرية مستقبلاً في تحقيق توازن ملائم ما بين المرافق السكنية والتجارية والمكاتب والمرافق والخدمات الاجتماعية. هذا، ويعمل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بشكل مستمر على حماية تعزيز طبيعة العين كما سيضمن المجلس اعتماد أعلى مستوى للجودة المعمارية ومبادئ التصميم الحضري للمباني.

 

وتتضمن خطة المنطقة المركزية كأحد الأهداف الرئيسية تعزيز سلاسة الحركة والتنقل وتصميم الشوارع في كافة المناطق الـ 18 التابعة لها عبر إرساء شبكة نقل ومواصلات ملائمة توازن ما بين أنماط النقل المختلفة.

 

وإلى جانب ذلك، ستتضمن الخطة التصاميم الأساسية لخدمة القطار الجديد وصولاً إلى وسط مدينة العين والارتقاء بحركة المشاة عبر شبكة السكة في المنطقة، وإرساء برنامج استدامة بيئية يتناغم مع مبادرة 'استدامة' الخاصة بمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني.

 

واختتم الأحبابي بالقول: "نتطلع إلى تحقيق تغيير ايجابي للأجيال المقبلة في مدينة العين من خلال إرساء التصاميم التي تسهم في الارتقاء بالجوانب الاجتماعية والثقافية والبيئية والاقتصادية المستدامة للمدينة. فبالنسبة لنا، إن التراث يعني الماضي بعيون الحاضر والمستقبل."