إطلاق موقعاً إلكترونيا لشواطئ الإمارة

15/10/2009

يتيح للمتصفحين معلومات شاملة ومتكاملة عن الفعاليات والنشاطات التي تقام في كورنيش أبوظبي

أطلق اليوم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن مستقبل البيئة العمرانية في إمارة أبوظبي، موقعاً إلكترونياً خاصاً بشواطئ أبوظبي www.abudhabibeaches.ae، ليكون بوابة تفاعلية تقدم للجمهور معلومات أساسية عن عملية إعادة التأهيل والتطوير التي تجري على قدم وساق في كورنيش أبوظبي مع توفير قائمة تفصيلية بالمرافق الجديدة التي سيزدان بها الكورنيش.

ويأتي إطلاق هذا الموقع الجديد المتخصص تجسيداً لتطلعات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الرامية إلى إعلام المجتمع المحلي وإشراكه في الخطوات والمبادرات التي يقوم بها المجلس. وبفضل تصميمه ومزاياه التقنية، سيعزز الموقع الإلكتروني الجديد الحوار البناء والمتواصل مع أفراد المجتمع ويدعم عملية تبادل الأفكار والابتكار في إمارة أبوظبي وسائر الإمارات الأخرى.

وفضلاً عن ذلك، هدف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إلى أن يكون الموقع الالكتروني الجديد منصة إعلامية تمكن المستخدمين من الحصول على معلومات متكاملة وشاملة ومعمقة بأحدث التوجهات والنشاطات الترفيهية والمجتمعية، خاصة وأنها ستكون فاعلة في المرحلة الثانية من تطوير الكورنيش. وسيتضمن الموقع الجديد أحدث التفاصيل الخاصة بأعمال البناء وجدولا كاملا بالنشاطات والفعاليات وكذلك أسماء المحال والمنافذ التي ستكون متواجدة في كورنيش أبوظبي.

ويشار إلى أن الكورنيش في حلته الجديدة سيكون نقطة استقطاب حيوية لسكان العاصمة وزائريها بالنظر إلى العديد من الأنشطة الاجتماعية والترفيهية التي سيحتضنها عند الانتهاء من عملية تطويره قريباً وبما سيوفره من فرص لمرتاديه للاستمتاع بالعديد من الفعاليات التي لم تكن متاحة سابقاً، والتي ستدعم جودة ملاءمة العيش في أبوظبي وتضيف الكورنيش إلى قائمة معالمها الجمالية والسياحية، وفق ما ترمي إليه خطة أبوظبي 2030.

هذا وقد كشف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مؤخراً عن شعار جديد لشاطئ كورنيش أبوظبي صممه مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية في إطار الاستراتيجية العامة لهوية أبوظبي.

وقد صمم شعار الكورنيش ليترجم علاقة ابوظبي بالبحر عبر التاريخ وليصل حاضرها بماضيها. كما أن اعتماد الشعار الجديد على فن الخط العربي يعبر عن أصالة أبوظبي واعتزازها بموروثها الثقافي والحضاري. ومن جهة أخرى، تعكس الهوية الجديدة كافة ألوان المرح والإثارة التي يحظى بها المرتادون للشاطئ طيلة اليوم مع المحافظة على طابع الرقي والتطور الذي يميز علامة أبوظبي.