أول مخطط رئيسي ضمن خطة العاصمة 2030

28/06/2011

 Abu Dhabi Urban Planning Council Unveils Shahama and Bahia Master Planالمخطط العمراني الرئيسي لإعادة إحياء منطقتي الشهامة والباهية

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يزيح الستار عن

كشف مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم عن خطة إطار عمل هيكل البنية التحتية الشاملة لمنطقتي الشهامة والباهية، والمعروفة باسم المخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني للشهامة والباهية.

ويهدف المخطط الرئيسي الذي ينبثق من سياسات وارشادات خطة العاصمة 2030 إلى اعادة الإحياء العمراني للمنطقة المخطط لها، والتي تشمل الشهامة، والباهية، والباهية الساحلية. ويُعد المخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني لمنطقتي الشهامة والباهية أول مخطط رئيسي للمنطقة يجري الكشف عنه من قبل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، حيث وضع في الإعتبار الآراء والمقترحات التي حصل عليها المجلس من خلال شركائه مثل بلدية مدينة أبوظبي ودائرة النقل فضلاً عن النتائج التي أثمرت عنها  سلسلة من ورش العمل والندوات التي عقدها المجلس مع عدد من الجهات الحكومية وغير الحكومية إلى جانب نتائج الحوارات واللقاء التي أجراها المجلس مع سكان المنطقة.

وتقع منطقة الشهامة / الباهية بين أبوظبي ودبي، ويحيط بها امتدادات صحراوية من على الجانبين الشمالي والجنوبي، وتبلغ مساحة المخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني لمنطقتي الشهامة والباهية 1770 هكتاراً ويقدر عدد سكانها بحوالي 27  ألف نسمة، غالبيتهم من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

وينطلق التصور العام لخطة تطوير منطقتي الشهامة والباهية من أهداف رؤية 2030 لتوسيع منطقة الشهامة والباهية بطريقة مخطط لها ومحكمة لضمان تلبية احتياجات المجتمع والمحافظة على تراثه الثقافي وصون البيئة وتعزيزها وضمان ربط المنطقة بشكل جيد بالمناطق المحيطة بها.

وقال سعادة/ فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "لقد اتبعنا في صياغة المخطط الرئيسي لمنطقتي الشهامة والباهية نهجا دقيقا وشاملا للغاية. وفي سبيل تحقيق ذلك، قمنا بتنظيم زيارات ميدانية إلى المنطقة، وعقدنا العديد من ورش العمل مع خبراء التخطيط والتصميم، والتي تتماشى مع رؤية 2030 التي تهدف بدورها إلى المحافظة على هوية أبوظبي الوطنية والثقافية والتراثية وعلى مكانتها أيضا بصفتها عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة. ونظرا لأن الاهتمام بآراء المجتمع المحلي يأتي ضمن أولويات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، فقد تم تنفيذ برنامج متكامل لضمان مشاركة مستمرة من الأعضاء الرئيسيين في المجتمع المحلي عبر كافة مراحل التخطيط".

لقد اعتمد النهج الخاص بالمخطط الرئيسي لمنطقتي الشهامة والباهية على الحوار مع الجهات المختصة والسكان المحليين والاستشاريين المختصين والاستماع إلى آرائهم  لضمان الاستجابة لتطلعات المجتمع المحلي من قبل المسؤولين عن تنفيذ تطوير المنطقة والمنشآت والبنية التحتية، والمرافق العامة والخدمات الأخرى، وذلك من خلال الإلتزام والاعتماد على السياسات والإرشادات التي انبثقت عن المجلس بما فيها دليل تصميم الشوارع الحضرية في أبوظبي ودليل تصميم الأماكن العامة وارشادات التطوير الساحلي.

وخلال مرحلة التخطيط، نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ورش عمل  استمرت لسبعة ايام  شارك فيها 140 مشاركاً من السكان والمتطوعين. وقد كرس اللقاء لتحديد التحديات والمشكلات التي تواجه المنطقة من خلال سلسلة من النقاشات المفتوحة وورش عمل مع السكان المحليين والفاعلين، حيث تم استعراض الفرص المتاحة.

وإلى جانب ذلك، تم القيام بزيارات ميدانية تفصيلية لالتقاط صور للمنطقة على طبيعتها، ومقارنة معالم الموقع مع مخططات الموقع وصور جوية تفصيلية لقياس أبعاد الأماكن العامة. وتم لاحقا تنظيم حلقات عمل وجلسات مطولة مع خبراء التصميم لمناقشة التصميم التصوري للمخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني وإدخال التحسينات اللازمة عليه. ويسهم مثل هذا الشعور بالمكان والأحياء على تعريف تسلسل الأماكن العامة بشكل واضح من خلال التكامل بشكل فعال مع الأماكن المخصصة للمشاة والتي تربط المتنزه المركزي مع مرافق المجتمع. وتم القيام بعدة ورش عمل وجلسات نقاشية موسعة لمناقشة واستعراض وتطوير المفهوم التصوري ومن ثم تطوير المخطط الرئيسي لهذا المشروع.

وأضاف الأحبابي: "يحرص مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على الدوام إلى إشراك المجتمع المحلي في صياغة هذا المخطط الرئيسي كما ينسجم مع برنامج "إستدامة"، حيث يهدف ذلك إلى تشجيع وتعزيز مشاركة المواطنين من خلال تحديد المحفزات الرئيسية التي تدفع السكان للتفاعل مع رؤية أبوظبي 2030 المستدامة للارتقاء بمسؤولية المجتمع على الصعد البيئية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية".

ويتضمن المخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني لمنطقتي الشهامة والباهية خمسة محاور رئيسية هي:

 

  • مراكز المدن: إقامة مراكز جديدة مجهزة بشبكات نقل وتطوير أماكن تسوق جديدة
  • نماذج المساكن: الارتقاء بالمناطق السكنية النموذجية لتغدو مجتمعات نابضة بالحياة مزودة بممرات لحركة المشاة ومساحات خضراء  فضلاً عن تعزيز الشعور بالمكان  وإبراز نمط الحياة الخاصة بالثقافة المحلية والحياة العصرية.
  • المناطق الساحلية: إعادة تعريف المرافق الساحلية والمجتمعات الجديدة للارتقاء بالمناطق التي لم تشهد تطوراً كبيراً من جانب، وإقامة مساكن ذات واجهة مائية.
  • الربط: تعمل الشوارع الجديدة ومناطق النقل على ربط المجتمعات وإقامة ممرات مظللة لربط السكان والمرافق مع بعضها البعض.
  • الإستدامة: تعد محوراً رئيسياً للتصميم الحضري والمبادئ المعمارية وتصميم المساحات الخضراء فضلاً عن استراتيجية استخدام المياه والطاقة والري

وتنطلق المحاور التي يتضمنها المخطط الرئيسي لمنطقتي الشهامة والباهية من عدة مستويات. ويُعد استخدام الأراضي، والمنشآت المجتمعية، والسكنية، والمناظر الطبيعية والبيئة، والمتنزهات، والنقل، والمرافق والمراكز جزءاً من بين هذه المستويات التي تشكل مربعات المباني في المخطط الرئيسي.

وعلى صعيد ذي صلة، يهدف المخطط الرئيسي لإعادة الإحياء العمراني لمنطقتي الشهامة والباهية، بصفة عامة إلى تنفيذ أهداف خطة العاصمة 2030 وفق المبادئ الإرشادية لبرنامج "إستدامة". وتدعو خطة العاصمة 2030 إلى تطوير منطقتي الشهامة والباهية حيث من المتوقع  ان تشهد نمواً كبيراً بحلول عام 2030.

وأوضح الأحبابي قائلا: "ونحن إذ ننتهي من وضع المخطط الرئيسي المطور حديثا لمنطقتي الشهامة والباهية، نود التأكيد بإن مثل هذه الخطة وضعت ضمن أولوياتها تعزيز قدرة السكان على الوصول إلى المرافق المجتمعية الحيوية، مثل مراكز التسوق والمرافق الصحية والمراكز الترفيهية والرياضية والمحاور التعليمية الرئيسية. وعلاوة على ذلك، جرت صياغة المخطط الرئيسي للمنطقة ليراعي خصوصية منطقتي الشهامة والباهية ويسهم في تحقيق التناغم ما بين  الماضي والمستقبل بهدف تعزيز نمط حياة مستدام  للأجيال القادمة".

للمزيد من المعلومات عن المخطط الرئيسي لمنطقتي الشهامة والباهية يرجى زيارة صفحة الشهامة والباهية