يشمل 11ألف مستبينا من المواطنين والمقيمين في أبوظبي

15/09/2010

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يطلق استبيانا بهدف الارتقاء ببنية المرافق المجتمعية

في مبادرة تلقي الضوء على جهود مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الرامية إلى الإرتقاء ببنية المرافق المجتمعية يقوم المجلس بصفته الجهة المسؤولة عن مستقبل البيئة العمرانية في إمارة أبوظبي، بإعداد دراسة شاملة تهدف إلى إشراك السكان في تطوير بنية مرافق مجتمعية ملائمة تسهم في الارتقاء بنمط الحياة في الإمارة، وذلك من خلال استبيان حول المرافق الحالية ومدى الحاجة إلى مرافق أخرى مستقبلا.

وتتضمن قائمة المرافق المجتمعية التي سيشملها الاستبيان كافة الخدمات التي يحتاج المجتمع إلى توفرها بقدر عال من الجودة مثل التعليم والعناية الصحية والمرافق المجتمعية والثقافية والرياضية والخدمات البلدية.

ويعتزم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني الشروع في هذه الدراسة على نطاق الإمارة ابتداء من 20 سبتمبر الجاري بهدف التعرف على الكيفية التي يستخدم بها السكان المرافق المجتمعية الحالية وعدد مرات زيارتها وتحديد المرافق الاضافية التي قد تدعو الحاجة إليها مستقبلاً. وتسهم المعلومات التي سيسفر عنها الاستبيان في تطوير خطة أفضل للمرافق المزمع تطويرها في المستقبل وذلك بالتعاون مع الجهات الحكومية المسؤولة عن ذلك.

وفي معرض إشادته بهذه الخطوة قال سعادة فلاح الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "تشكل مشاركة المجتمع في كافة المبادرات التطويرية المحور الأساس لاسترايتجية عمل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وصولاً لتحقيق أهداف رؤية 2030. وفي الحقيقة، فإن هذه الاستبيانات المقدمة إلى المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي تتيح لهم فرصة فريدة ليكونوا جزءاً من تخطيط مجتمعهم وتقديم الدعم لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني في تطوير بنية مجتمعية ملائمة تسهم في الارتقاء بنمط حياتهم في الإمارة."

وسيشمل الاستبيان قرابة 11,000 مستبينا في إمارة أبوظبي يتم اختيارهم بشكل عشوائي . وستظل المعلومات التي يخلص إليها الاستبيان سرية تماماً ويجري تسخيرها حصرياً من أجل الوقوف على مدى توفر مرافق مجتمعية في مجالات معينة.

وتنبع مبادرة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني المعنية بمشاركة الجمهور من المحاور الاجتماعية والثقافية لـ مبادرة 'إستدامة'، برنامج المجلس الذي أطلقه ويديره بهدف صون التراث الثقافي والنسيج الاجتماعي المتنوع لإمارة أبوظبي. وجدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني دأب ومن خلال "جلسات الحوار النقاشية" على تشجيع مشاركة المجتمعات المعنية في العديد من الخطوات التي تندرج ضمن برامج المجلس المعنية بمشاريع التطوير. وقام المجلس مؤخراً بتنظيم عدة جلسات حوارية في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وتهدف هذه المشاركات إلى تعزيز وتشجيع دور المجتمع من خلال تشخيص الدوافع الرئيسية التي تحث الجمهور على التفاعل مع مبادرة رؤية 2030 المستدامة والرامية إلى تعزيز المسؤولية البيئية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، خاصة في ظل المنافع التي تقدمها آراء الجمهور في عملية التطوير النهائية.