تأسيس لجنة لتطوير مساجد أبوظبي

18/03/2009

أعلن مؤخراً في أبوظبي عن تشكيل لجنة تعنى بتطوير مساجد الإمارة، حيث ستقوم بالإشراف على مختلف جوانب إنشاء مساجد جديدة وتطوير المساجد القائمة بما يحافظ على المكانة الدينية للمساجد، وذلك وفق القرار رقم 61 لسنة 2008.

ويرأس "لجنة تطوير المساجد" سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. وتضم اللجنة في عضويتها ممثلين عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ووزارة الداخلية ودائرة الشؤون البلدية والأمانة العامة للمجلس التنفيذي.

وقد أنيطت باللجنة مهمة إعداد استرتيجية كاملة لبناء المساجد الجديدة وتطوير المساجد الحالية عبر اختيار التصاميم الهندسية والأنماط المعمارية التي تجسد الطابع الديني لهذه المساجد والمرافق التابعة لها بالشكل الأمثل، وتعكس التطور والرقي الحضاري والعمراني لإمارة أبوظبي من خلال توفير أرقى الخدمات والمتطلبات لهذه المساجد.

وتعليقا على مهام هذه اللجنة قال سعادة فلاح محمد الأحبابي:"ستعمل اللجنة على تحقيق أهدافها العليا من خلال خطط محكمة ومدروسة لإنشاء المساجد وتطويرها في الإمارة، تستجيب لمتطلبات التطوير العمراني وفق خطة أبوظبي 2030، سواء على صعيد التصميم الذي سيكون مستوحى من الموروث العمراني المحلي والعربي والإسلامي، أو من حيث توفر عوامل الاستدامة فيها، فضلاً عن قربها من المناطق السكنية وضمان توزيعها الجغرافي وفق  الكثافة السكانية لمختلف مناطق الإمارة."

 وستتولى اللجنة أيضا تقييم المساجد القائمة حاليا وتوزيعها الجغرافي وتلبية حاجة الأعداد المتزايدة من السكان إلى مساجد جديدة وتفادي التقارب غير العملي بينها. كما ستعد اللجنة دراسة كاملة وخططا لصيانة المساجد وتشجير ساحاتها وترميمها عند الحاجة، وذلك بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة (مساندة).

ومن بين أهداف هذه اللجنة تطوير المساجد لتتوفر فيها شروط الأمن والسلامة والراحة للمصلين وتجهيزها بالخدمات الأساسية لتتماشى مع النمو الحضري والتخطيط العمراني للإمارة.

وستعكف اللجنة أيضا على إعداد دراسة تشريعية من شأنها تمكين الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من الإشراف على المساجد بما في ذلك المساجد الخاصة وإدارة الأوقاف المخصصة لها، وذلك وفق الرؤية الشاملة التي تتبناها الهيئة.