ضمن إستراتيجيته بنقل المعرفة ونشر ثقافة التخطيط العمراني

02/01/2017

يستقبل وفد من وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني في مملكة البحرين

استقبل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وفداً من وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني في مملكة البحرين الشقيقة برئاسة الشيخ نايف بن خالد بن أحمد آل خليفة مدير إدارة تخطيط المدن والقرى، وذلك ضمن إطار تبادل الخبرات والمعارف في مجالات التخطيط العمراني، ومناقشة المخططات العمرانية وسبل تعزيز العلاقات وتبادل المعرفة والخبرات.

تعكس هذه الزيارة حرص مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على ترسيخ حضوره في المنطقة كمرجع في كل ما يتصل بتطبيق أفضل الممارسات التخطيطية التي تهدف إلى بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة. كما تعكس سعيه إلى الاضطلاع بدور رئيسي في نقل المعارف والخبرات باعتباره مركزاً للمعرفة يسهم في بناء قدرات المختصين في مجال التخطيط العمراني والاستدامة.

وقد اطلع الوفد الزائر على تجربة مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، إذ تعرف على الإطار العام للتخطيط العمراني الذي يعتمده المجلس كمنهج وأسلوب في تطوير مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة في إمارة أبوظبي وإطلاق الرؤى العمرانية لمختلف مناطقها، ضماناً لتلبية احتياجات السكان وتحقيق الرفاهية والعيش الكريم لهم وللأجيال القادمة.

هذا وتعرف الوفد على مجموعة الأدلة والمعايير والسياسات التي أعدها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ويتم تطبيقها بالتعاون مع الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص خلال مختلف مراحل المشاريع التطويرية. كما سلط المجلس الضوء على أهمية تفعيل التعاون بين القطاع العام والخاص، وضرورة تضافر جهود جميع الجهات لتحقيق التنمية العمرانية المستدامة بما يسهم في تحقيق رؤية أبوظبي 2030.

وقد اطلع الوفد، أيضاً، على برنامج استدامة الذي يعتبر أول برنامج من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث أنه يختلف عن بقية البرامج الدولية، وذلك كونه يأخذ ثقافة البلد في عين الاعتبار. كما يعد أحد أهم الإنجازات التي حققها المجلس وأرسى من خلالها أسس الاستدامة كنمط تفكير جديد ومنهج مستحدث في التواصل مع المجتمع يستند فيه المجلس إلى أربعة محاور متكاملة في ما بينها ومتصلة بكل ما هو بيئي واقتصادي واجتماعي وثقافي.

وعلى هامش الزيارة التي قام بها وفد مملكة البحرين صرح السيد عبدالله الساهي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالقول: "إن لقاءنا مع زملائنا في مملكة البحرين منحنا فرصة لتبادل الخبرات المتصلة بنهج المجلس في إعداد المخططات العامة. وقد اطلع الفريق في هذا السياق على النهج الذي اتبعه المجلس في إعداده لخطة العاصمة 2030 بالتعاون مع عدد من الأطراف المعنيين في القطاعين العام والخاص."

وتابع الساهي: "إننا في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني سعداء بهذا التعاون مع أشقائنا في مملكة البحرين، وإننا نتلطع إلى مزيد من التعاون بما يساعدنا على الارتقاء بمستوى ممارسات التخطيط العمراني والاستدامة".

ومن جانبه صرح الشيخ نايف بن خالد بن أحمد آل خليفة مدير إدارة تخطيط المدن والقرى على هامش الزيارة التي قام بها وفد وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني في مملكة البحرين بالقول: "إن زيارتنا لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم تشكل بالنسبة لنا فرصة للاطلاع على المنهجية التي يتبعها المجلس في وضع السياسات والخطط العمرانية، التي من شأنها أن توجه عمله وتمكنه من بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة تستجيب لاحتياجات السكان وتوفر لهم كل ما يحتاجونه."

وأضاف بالقول: "إننا في مملكة البحرين فخورين بتعاوننا مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ونتمنى استمرار وتطورعلاقات التعاون، والتنسيق بيننا في مجال التخطيط العمراني والاستدامة."