إطلاق مبادرة العواصم العالمية المستدامة

09/12/2009

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يبرم شراكة استراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي للارتقاء بعملية التخطيط العمراني والنمو الاقتصادي المتنوع

أبرم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، الجهة المسؤولة عن مستقبل البيئة العمرانية في أبوظبي، شراكة استراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي تتضمن مشاركة كبار ممثلي المجلس في الاجتماعات المهمة للمنتدى الاقتصادي العالمي، مثل منتدى دافواس السنوي الذي سينطلق في سويسرا في يناير 2010 ومنتدى الشرق الأوسط المزمع إقامته في المغرب في أكتوبر العام المقبل. وجاء الاعلان عن هذه الشراكة على هامش مشاركة وفد يمثل مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي في منتدى "دافوس الصيفي" التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، والذي تقام فعالياته في مدينة داليان في جمهورية الصين الشعبية.

هذا، وأعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي اليوم عن اطلاق 'مبادرة العواصم العالمية المستدامة' وذلك بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي. وتنطوي هذه المبادرة على تحالف عالمي واقليمي يضم العواصم العالمية المستدامة وشبكة من كبار الخبراء والاقتصاديين وممثلي قطاع التخطيط العمراني والاستدامة. وتهدف هذه الشراكة إلى إلقاء الضوء على الاستراتيجيات والتوصيات الرامية إلى تعزيز دور المدن في مواجهة التحديات الماثلة أمامها في مجال التخطيط العمراني والنمو الاقتصادي متنوع المصادر.

وفي اطار هذه الشراكة الاقليمية، سيتعاون كل من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي والمنتدى الاقتصادي العالمي في تبادل الخبرات في القضايا المعنية بالتخطيط العمراني المستدام والتعافي الاقتصادي من خلال الاهتمام المشترك للأطراف الثلاثة في التعريف بالاستراتيجيات التي تعزز عملية النمو الاقتصادي المستدام.

وفي تعليقه على هذه الشراكة الاستراتيجية أكد سعادة فلاح محمد الأحبابي، المدير العام لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بأن التحديات القادمة أمام عملية التطوير الاقتصادي المستدام ستكون أكبر وأشد وطأة على صعيد المدن، مشيراً الى ان مبادرة العواصم العالمية المستدامة تسهم في تعزيز قدرة العواصم العالمية والمدن الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والارتقاء بها لتكون قادرة على تبني قرارات التخطيط العمراني الناجحة وبما يصب في خدمة عملية النمو الاقتصادي المستدام.

هذا، وتشمل عملية التعاون تسليط الضوء على خطة أبوظبي 2030 - خطة إطار الهيكل العمراني- التابعة لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والرؤية الاقتصادية 2030 التابعة لمجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي إلى جانب دراسة تتضمن مثالاً ملموساً حول تقرير "تقييم البيئة المستدامة" الذي يعده مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني لما يتعلق بالمخطط الرئيسي لمنطقة العاصمة.

وستقوم الأطراف الثلاثة بالتعرف ومن خلال بيئات متنوعة ولمدة سنة كاملة على العلاقات التي تشكل حلقة الوصل بين عملية التخطيط العمراني والتطور الاقتصادي المستدام ضمن سياق العواصم العالمية سريعة النمو، مع التركيز بشكل خاص على التجارب والمشاريع المستقبلية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأشار فهد سعيد الرقباني، نائب المدير العام لمجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، بأن العقدين المقبلين سيشهدان نمواً بارزاً في عدد السكان، خاصة مع استقبال المدن الكبيرة الشريحة الأكبر من الناس، مشيراً ان التطوير المستدام والتخطيط العمراني يندرجان ضمن صلب التحديات المستقبلية. وأضاف ان مبادرة العواصم العالمية المستدامة تتيح فرصة عظيمة للعمل معاً وتبادل واستعراض الحلول التي تلبي متطلبات هذه القضايا المهمة، خاصة ان مفهوم العواصم العالمية المستدامة الشامل والمتكامل كان الحجر الأساس لرؤية أبوظبي 2030. وعبر أيضاً عن حرص واهتمام مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي على إطلاق هذه المبادرة مع كل من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والمنتدى الاقتصادي العالمي خلال منتدى "دافوس الصيفي" في داليان.

جدير بالذكر ان مبادرة العواصم العالمية المستدامة تشكل مشروعاً قائماً على النتائج ويتمحور حول التوصيات الملموسة وما تتمخض عنه الدراسات. وسيعمل كل من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي والمنتدى الاقتصادي العالمي على مشاطرة الاهتمام المشترك في الاستراتيجيات التي تقدم الدعم لعملية النمو الاقتصادي المستدام من جانب، وتلبي متطلبات تحديات التخطيط العمراني والتنمية الاقتصادية المتنوعة من جانب آخر. ويلقي تعاون الأطراف الثلاثة هذه الضوء على الحاجة إلى مفهوم جديد أكثر شمولية وتكاملاً للتخطيط العمراني فضلاً عن المشاركة العامة والشاملة في عملية التخطيط.